تعرف على حاسب أبل اللوحي الرائع الجديد بعد الإعلان عنه

شاشه تمتد من الحافه الي الحافه, عدم وجود لزر الشاشة الرئيسي والمزيد

username

في الأسابيع الماضية بدأت في الظهور العديد من التسريبات التي تحدثت عن استعداد أبل لإقامه مؤتمر خاص للإعلان عن بعض المنتجات الجديدة التي عملت على تطويرها خلال العام الماضي بالكامل, هذه التسريبات وصلت نسبة صحتها الي ١٠٠٪ بعد متابعتنا للمؤتمر الذي انتهي منذ عدة ساعات.

أظهر المقالة بالكامل

أعلن خلال المؤتمر عن الحاسب اللوحي الجديد من فئة آيباد برو, الهاتف وكما كان متوقعاً امتدت شاشته من الحافه الي الحافه بجانب العديد من الأمور الأخرى التي سأتحدث عنها في هذه المقالة بشكل مفصل.

١: خاصية التعرف على الوجه ’Face ID’

ظهرت هذه الخاصية مع إعلان أبل عن هاتف آيفون أكس ’١٠’ ومنذ ذلك الحين توقعنا أن الشركة الأمريكية ستبدأ في التخلي عن ماسح بصمة الأصبع من جميع منتجاتها خلال السنوات القادمة وهو ما بدأت الشركة في القيام به بالفعل.

فبعد قدوم جميع هواتف آيفون الذي طرحت خلال العام الجاري ’آيفون أكس أس, آيفون أكس أس ماكس وآيفون أكس أس أر’ بتقنية التعرف على الوجه جاء الدور على حواسب الشركة اللوحية الخاصة بالمحترفين لتحصل على نفس التقنية.

فمن خلال تعرف الحاسب على وجه مالكه سيكون قادر على فتحه بدون استخدام بصمة الإصبع على الإطلاق, المثير في استخدام تقنية التعرف على الوجه داخل الحواسب اللوحي هي أنها الأن تعمل سواء كان الحاسب في وضع أفقي أو رأسي وهو ما يعد نجاح كبير لأبل وكذلك راحة هائلة لمالكه.

فبدلاً من طلب الحاسب من مالكه وضعه في موضع واحد فقط ’ أفقي او رأسي’ أتاحه أبل المزيد من الخيارات لتسهيل عملية استخدام الحاسب.

٢: الشاشة

شاشة الحاسب اللوحي آيباد برو في إصداره الثاني الذي طرح في العام الماضي كانت مميزه للغاية وهو الأمر الذي لم يتغير مع الإصدار الجديد.

فبجانب قدوم الشاشة بمعدل تحديث ١٢٠ في الثانية ’120hz’ قامت أبل بجعل حواف الشاشة نحيفه بالمقارنة مع الإصدار السابق.

الأن تمتد الشاشة من الحافه الي الحافه, ومع التخلي عن زر الشاشة الرئيسي قامت أبل توفير جميع الاختصارات التي وفرتها بداخل هواتف آيفون أكس لتعمل بشكل متوافق داخل الحاسب اللوحي الجديد.

فمثلاً عند السحب على الشاشة من الأسفل للأعلى سيظهر لك شريط المهام, أذا قمت بالسحب من أعلي يمين الشاشة الي الأسفل ستظهر لك الإعدادات المعتادة والمزيد.

٣: المعالج

مع كل إصدار اعتدنا من أبل قيامها بتوفير معالج أقوي من الإصدار السابق له وهو ما حدث.

 

فالحاسب الجديد أتي بمعالج ’A12X’ وهو من أقوي المعالجات الموجودة في الساحة حالياً حيث أن قوته تتفوق على العديد من المعالج التي تعمل حتي داخل الحواسب المحمولة والشخصية.

المعالج الجديد أتي ب ٨ نوي ليوفر ٣٥٪ اداء أفضل من المعالج السابق له في حين أن معالج الصور الجديد أتي ب ٧ نوي ليوفر ٩٠٪ اداء افضل من المعالج الذي تواجد أيضاً في الإصدار السابق من الحاسب اللوحي.

الأرقام السابقة ارقامه مذهله وخصوصاً الأرقام المتعلقة بمعالج الصور حيث أن الحاسب الجديد سيوفر أداء مذهل وخصوصاً للفنانين الذين سيقومون باقتناء الحاسب اللوحي لإنجاز بعض أعمالهم الفنية.

٤: مدخل ’USBC’

اعتبرت مداخل حواسب أبل سواء اللوحية او المحمولة وكذلك هواتفها الذكية من أسواء المداخل الموجودة في سوق التقنية خلال الأعوام القليلة الماضية وهو الأمر الذي تغير مع إصدار الحاسب اللوحي الجديد.

فالحاسب اللوحي الجديد أتي بمدخل ’USBC’ لتحل بذلك أكبر المعوقات التي واجهها مالكي الحواسب اللوحية منذ نشأتها تقريباً.

فمدخل أبل التقليدي كان لا يوفر التقنيات التي كانت توفرها المداخل الأخرى وأخرها مدخل ’USBC’ مثل سرعة نقل البيانات, الشحن بشكل سريع وكذلك إمكانية توصيل الحاسب مع الأجهزة الأخرى بكل سهوله وهو الأمر الذي تغير أخيراً.

فالمدخل الجديد سيوفر إمكانية ربط الحاسب بالحواسب الأخرى بكل سهوله بجانب العديد من المميزات الأخرى ولكن النقطة الأهم التي ركزت عليها أبل خلال المؤتمر أنها تحدثت عن إتاحة إمكانية شحن الحاسب اللوحي لهواتف آيفون أكس فقط بتوصيل الجهازين ببعض.

٥: ذاكرة التخزين الداخلية, القلم الذكي ولوحة المفاتيح

هناك العديد من المميزات التي أتي بها الحاسب اللوحي الجديد التي لم تتسع هذه المقالة لها لذا فالفقرة الحالية سأقوم بالحديث عن بعض المميزات التي أعلن عنها أيضاً وتعتبر تغييرات كبيره بالمقارنة مع الإصدار السابق.

اهتمت أبل بزيادة سعة التخزين الداخلية للحاسب اللوحي لذا أتي الحاسب الجديد بذاكرة تخزين داخليه سعتها وصلت الي ١ تيرابايت ويعني هذا زياده وصلت الي ٥٠٪ من السعه التي توفرت في الإصدار السابق.

فالإصدار السابق اتي بسعة تخزين وصلت الي ٥١٢ جيجابايت كأكبر مساحة تخزين يمكن امتلاكها لكن المساحة الجديدة تفوقها بكثير ولكني لا أعتقد أن الكثير من عملاء أبل سيقومون باختيارها للعديد من الأسباب التي أبرزها ارتفاع تكلفة امتلاك الحاسب بجانب أن هذه السعه كبيرة للغاية ولن يكون بمقدور المستخدم العادي استغلالها بالكامل بجانب أن هذا الحاسب ما هو الا حاسب لوحي وليس كحاسب متكامل.

بالنسبة للوحة المفاتيح والقلم الذكي فالحاسب الجديد أتي بقلم ولوحة مفاتيح جديده كلياً ومختلفة عن إي إصدار سابق.

فمع الإصدار السابق من الحاسب كانت لوحة المفاتيح يتم توصيلها بالحاسب من خلال الموصلات الذكية لكن مع الإصدار الجديد وتصميمه لم يكن من المتوقع أن تتواجد هذه الموصلات مجدداً ولكن في المقابل فالقلم ولوحة المفاتيح يتم توصيلهم بالحاسب بشكل تلقائي بجانب شحنهم أيضاً.

جدير بالذكر أن القلم الذكي الأن يمكن تركه متصل بالحاسب من خلال المغناطيس الخاص المتواجد أعلي الحاسب.

٦: الإتاحة وسعر الحاسب

الحاسب الجديد سيكون متوفر في الأسواق في شهر نوفمبر القادم وبالتحديد يوم ٧ نوفمبر.

أما بالنسبة لسعره فسيبدأ سعر الحاسب ذو مساحة التخزين الصغرى ’٦٤ جيجابايت’ من ٧٩٩ دولار للنسخة الصغرى ’١١ بوصه’ في حين أن النسخة الأكبر ’١٢.٩ بوصه’ فسيبدأ سعرها من ٩٩٩ دولار

من وجهة نظري أن الحاسب اللوحي الجديد أفضل حاسب لوحي يمكن اقتنائه نظراً للتقنيات والإمكانات التي يوفرها والتي يصعب تواجدها في أي حاسب لوحي يطور بواسطة شركة أخري.

الأن اتي دورك, ما رأيك في الحاسب اللوحي الجديد وهل تعتقد أنه الأفضل؟