أبل حفظت جميع البيانات المتعلقة بمستخدميها والمتصلين بتطبيق آي كلاود حتي بعد حذفها

ننتظر تفسير من الشركة

username

أبل حفظت جميع البيانات المتعلقة بمستخدميها والمتصلين بتطبيق آي كلاود حتي بعد حذفها
أبل حفظت جميع البيانات المتعلقة بمستخدميها والمتصلين بتطبيق آي كلاود حتي بعد حذفها

في اتجاه غريب وغير مفهوم قامت شركة أبل بحفظ بيانات مستخدمي خدماتها المتصلة بخدمة التخزين السحابية آي كلاود, ولعلك ستقوم بطرح سؤال استباقي وهو إذا كانت هذه الخدمة للتخزين السحابي إذا فمستخدميها يريدوا حفظ بياناتهم, صورهم, ملفاتهم وكل شئ متعلق بأجهزتهم لذا لم تقم أبل بحفظها كما ظهر على الإنترنت اليوم ولكنك ستكون بالتأكيد على خطأ.

أظهر المقالة بالكامل

فالبيانات التي قامت أبل بحفظها عن مستخدمي الخدمات التي تطورها كانت في الأصل بيانات قام عملاء الشركة بحذفها بشكل كامل من حساباتهم, أذا الشركة مطالبة بتفسير هذا الأمر ولكن للدخول في الموضوع بشكل أكبر سأقوم بالحديث عما أعلنت عنه الشركة الروسية المعروفة بإسم إلكومسوفت.

الشركة الروسية قامت بكتابة تقرير كامل عن قيام أبل بتخزين بيانات مستخدميها لسنوات طويلة, ومن ضمن هذه البيانات المواقع التي تصفحوها والمزيد, وصلت الشركة لهذه المعلومات عن طريق خدمة آي كلاود التي توفرها أبل.

فحتي على موقع فوربس ’Forbes’ ظهر تقرير يتكلم في نفس الشأن بل امتد ليعلن عن أن أبل قامت بحفظ الأسماء, روابط المواقع التي زارها المستخدم وحتى البيانات التي حذفها المستخدم من متصفحة سواء كانت هذه العملية داخل نظام تشغيل الهواتف الذكية أو نظام تشغيل الحواسب.

الجيد في أكتشاف الشركة الروسية أنها قامت بمناقشتها مع أبل بشكل مباشر وهو الأمر الذي دفع الشركة الأمريكية بالبدء في عملية قفل هذه الثغرة كما نشر موقع فوربس بعد ذلك أيضاً بشكل كامل, فبعد قفل أبل لهذه الثغرة قامت الشركة بحذف جميع البيانات التي حفظت وتركت فقط الملفات التي لا تزيد عن أسبوعين من فترة حذفها.

بعد هذه العملية قامت شركة إلكومسوفت بكتابت:

تحرك جيد أبل, ولكننا لازلنا في انتظار إعلان السبب

جدير بالذكر أن مستخدمي متصفح أبل سفاري على سبيل المثال إذا قاموا بحذف بيانات تصفحهم ’Clear browsing history’ من على أي جهاز مرتبط بحساب متصل بآي كلاود تحذف البيانات بشكل تلقائي مع على جميع الأجهزة الأخرى المتصلة بنفس الحساب, ولكن طبقاً للشركة الروسية فالبيانات التي وجدوها على سيرفر أبل كان مضاف ليها بعض المعلومات عن أن هذه البيانات وصل لها أمر حذف بواسطة مالكها.

حتى الآن لم تقم أبل بالرد على الأسئلة التي وجهة للشركة من جميع المواقع لذا سنقوم بعرض الجديد عليكم اذا ظهر أي جديد.