ست نقاط ستدفعك لامتلاك هاتف سامسونج جلاكسي أس8 على حساب إل جي جي6

معالج أفضل، شحن لاسلكي وتقنية الواقع الافتراضي والمزيد

username

ست نقاط ستدفعك لامتلاك هاتف سامسونج جلاكسي أس8 على حساب إل جي جي6
ست نقاط ستدفعك لامتلاك هاتف سامسونج جلاكسي أس8 على حساب إل جي جي6

يعتبر حاليا هاتفي سامسونج وإل جي هم هواتف المستقبل نظراً لتصميهم الفريد والمختلف عن باقي الهواتف التي طرحت في الفترة الأخيرة بما في ذلك هاتف سوني الجديد أكسزد وحتي واوي بي10.

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: مؤتمر سامسونج ’جلاكسي أس8’ في 6 نقاط.

أقراء أيضاً: معرض MWC17 / كل ما تريد معرفتة عن هاتف إل جي جي6.

لذا ونظراً لأن الهاتفين يعتبر ضمن أفضل هواتف العام سأقوم بعرض النقاط التي قد تدفعك لشراء هاتف سامسونج الجديد أس8 على حساب هاتف إل جي جي6 فدعونا نبدأ.

معالج أفضل

للأسف لم تنتظر إل جي كسوني حتى يكون معالج كوالكوم سناب دراجون 835 متوفر بالأسواق ليعمل به هاتفها الجديد وفضلت استخدام معالج العام الماضي سناب دراجون 821.

أقراء أيضاً: تعرف على معالج كوالكوم سناب دراجون 835 المذهل.

تبرير إل جي لاستخدام المعالج الجديد جاء للالتزام بخططها للعام الجاري وهو ومحاولة توفير الهاتف بالأسواق قبل طرح سامسونج لهاتفها ولمحاولة جذب الأنظار لهاتفها بشكل أكبر.

لذا فهاتف سامسونج حالياً يحتوي على قوة أكبر نظراً لاستخدام معالج كوالكوم سناب دراجون 835 فهو معالج يتفوق في القوة على سالفه بنسبة 27% في حين أنه يوفر في استهلاك الطاقة بنسبة 40%.

بمعرفتك للأرقام السابقة فيمكنك التأكد أن جلاكسي أس8 يتفوق على جي6 بنسبة كبيرة نقطة المعالج!

دعم الواقع الافتراضي وجهاز ديكس ’DeX’ المميز

حتي مع عدم دعم هاتف سامسونج الجديد لتقنية ’DayDream’ التي توفرها جوجل داخل نظام أندرويد ألا أن الشركة وفرت استخدام نظارة واقع افتراضي خاص بها أطلق عليها جير في أر ’Gear VR’ هذه النظارة ليست بالجديدة أو حتي تقنية عملها على الهاتف فهي موجود منذ عدة سنوات, لذا فسامسونج وفرت البديل.

أقراء أيضاً: تعرف على جهاز ديكس ’Dex’ الجديد من سامسونج, سعرة ومواصفاته.

أما جهاز ديكس ’DeX’ الجديد فهو جهاز يعمل على تحويل الهاتف لحاسب من خلال توصيلة بشاشة حاسب, لوحة مفاتيح وفارة مما يجعل جلاكسي أس8 مميز للغاية.

أما في حالة جي6 فهو يفتقد للتقنيتين تقريباً، فالهاتف غير معد لتشغيل نظارات الواقع الافتراضي أما في حالة جهاز ديكس فإل جي لم تطور جهاز مماثل مما يجعل أس8 مميز في هذه النقطة.

شاحن لاسلكي

إل جي توفر نسخه خاصه من هاتفها تدعم الشحن اللاسلكي ولكن في حالة سامسونج فجميع النسخ المتوفرة من الهاتف تدعم الشحن اللاسلكي وهذه التقنية ليست وليدة العام الحالي فسامسونج تستخدمها داخل هواتفها منذ عدة سنوات.

أذا كنت داخل الولايات المتحدة الأمريكية أو كندا فستتمكن من الحصول على هاتف إل جي في نسخته التي توفر أمكانية الشحن اللاسلكي ولكن اذا كنت خارج الدولتين ’الوطن العربي على سبيل المثال’ فلن تكون قادر على شراء هذه النسخة هناك وستضطر لشحنها من الخارج وهو الأمر الذي تميزت فيه سامسونج مجدداً بتوفير هذه التقنية للجميع.

 كاميرا أفضل

لا غبار على أن كاميرة هاتف جلاكسي أس8 أفضل من جي6 حتي وأن لم يكن الفارق كبير، ولكنك هنا الأن لكي تتعرف على الهاتف الأفضل والنقاط المميزة به بالمقارنة مع هاتف جيد أخر.

فكاميرة جي6 الخلفية مزدوجة بدقة 13 ميجابيكسل في حين أن كاميرة هاتف سامسونج الخلفية تأتي بدقة 12 ميجابيكسل ولكن ليست دائماً الدقة هي الشيء الذي يميز الكاميرات عن بعضها حيث تلعب التقنيات والأجزاء الأخرى دوراً في ذلك أيضاً، ففحته عدسة جلاكسي أس8 أقل من جي6 حيث أنها 1.7/F في حين أن الأخر أكبر حيث جاءت بحجم 1.8/F.

أما بالحديث عن مقارنة الصور، فهناك العديد من القنوات على اليوتيوب قامت بالفعل بعمل مقارنة حية وظهر التفوق لسامسونج حتي ولو أن الفارق قليل!

الحماية

وفرت سامسونج خمس طرق للحماية داخل هاتفها الجديد جلاكسي أس8 في حين أن إل جي وفرت ثلاث طرق لفتح الهاتف وهي تقنية ماسح بصمة الأصبع, النمط والرقم السري!

أقراء أيضاً: فيديو: يمكن فتح هاتف جلاكسي أس8 باستخدام صورة مالكة فقط!

نعلم أن مكان بصمة الأصبع بهاتف سامسونج غريب ولكن يظل خيار مطروح لمالكه في حين أن هناك أربع تقنيات أخري لفتح الهاتف، فهناك خاصية التعرف على الوجه ’ facial recognition’ ولكن يجب الإشارة الي انها أقل جودة من باقي التقنيات الأخرى.

أما بالحديث عن الثلاث تقنيات الأخر فهي تقنية النمط، الرقم السري وماسح بصمة الأصبع، هذه التقنيات توفر آمان أفضل من تقنية التعرف على الوجه ولكن حتي هذه اللحظة تعتبر بصمة الأصبع الأكثر أماناً.

مساحة التخزين الداخلية

وفرت سامسونج مساحة تخزين داخلية واحدة بسعة 64 جيجابايت في حين أن إل جي وفرت مساحة 32 جيجابايت بجانب أمكانية اختيار مساحة 64 جيجابايت أيضاً.

الفارق هنا أن توفير إل جي وفرت مساحة التخزين الأقل فقط في أوروبا وأمريكا الشمالية في حين أن مساحة التخزين الكبرى متوفر فقط للشراء في أسيا!

هذا التحرك غريب أيضاً فتوفير إمكانات مختلفة في أسواق مختلفة جعل سامسونج قادرة على التفوق عليها بكل سهولة، فسامسونج وفرت مساحة التخزين 64 جيجابايت للجميع وهو الأمر الذي سيوفر للراغب في امتلاك أي من الهاتفين الاتجاه لاختيار جلاكسي أس8 على حساب جي6.

جدير بالذكر أن الهاتفين يوفرا أمكانية إضافة بطاقة تخزين خارجية حتى سعة 256 جيجابايت.

في رأيك أذا توفر أي من الهاتفين أي منهم ستختار؟