كل ما تريد معرفته عن نظام تشغيل مايكروسوفت الجديد ويندوز 10أس

نظام تشغيل منافسة لنظام جوجل كروم, يمكن تحديثه لويندوز 10برو ونسبة الأمان به عالية جداً

username

كل ما تريد معرفته عن نظام تشغيل مايكروسوفت الجديد ويندوز 10أس
كل ما تريد معرفته عن نظام تشغيل مايكروسوفت الجديد ويندوز 10أس

عقدت مايكروسوفت مؤتمر خاص منذ يومين تقريباً لتقديم منتج جديد خاص ومميز, هذا المنتج أطلق عليه ويندوز 10أس, الإعلان عن النظام الجديد جاء بالإعلان عن حاسب جديد أيضاً من الشركة أطلق عليه أسم سورفيس لابتوب ’Surface Laptop’. 

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: مؤكد مايكروسوفت تستعد لطرح تحديث جديد لنظام ويندوز 10 سيحتوي على إعادة تصميم النظام بالكامل.

أقراء أيضاً: مايكروسوفت تستعد لمحاولة أيقاف جوجل بنظام تشغيل جديد.

الإصدار الجديد من نظام التشغيل فيه العديد من المميزات ولكن أهم مميزاته هي انخفاض سعر الحواسب العاملة به بالمقارنة مع أي حاسب أخر, بالتأكيد سيكون هناك حواسب تعمل به مرتفعة التكلفة ولكن أيضاً سيكون متوفر حواسب منخفضة التكلفة. 

لن أقوم بالتركيز على الحواسب التي ستعمل بالنظام الجديد ولكني سأركز على النظام نفسة وما سيوفره لمستخدميه وما هي المميزات التي أتي بها. 

متصفح مايكروسوفت إيدج سيكون المتصفح الرئيسي 

كنظام تشغيل جوجل كروم, تريد مايكروسوفت الاستفادة من النظام الجديد بأفضل شكل ممكن ولتكون قادرة على ذلك قامت بجعل متصفح إيدج كمتصفح رئيسي بالنظام ولا يمكن تغييرة ولم تقف عند هذا الحد فقط بل أن مالكه لن يستطيع تغيير محرك بحث المواقع من بينج ’Bing’ الي محرك بحث ياهوا أو حتي جوجل. 

فاذا قمت بكتابة أي شيء للبحث عنه بطريقة مباشرة في خانة أسم المواقع فستظهر لك النتائج من محرك بحث مايكروسوفت بينج ولكن اذا أردت أن تقوم باستخدام محرك بحث أخر فسيكون عليك أولاً زيارة الموقع بكتابة عنوانه الكامل مثل زيارة محرك بحث جوجل ’https://google.com’. 

بالتأكيد ستتمكن من استخدام أي متصفح أخر ’فور تواجده على متجر مايكروسوفت’ لكنك لن تستطيع تغيير محرك البحث على الإطلاق لتستفيد مايكروسوفت بذلك, فعند استخدام محرك بحثها بالتأكيد ستكون نسبة الشركة في إظهار الإعلانات لك عالية جداً لذا فستكون من الأمور المربحة لها كما تفعل جوجل بالتأكيد والشركات المالكة للمحركات الأخرى. 

عموماً فاذا كنت تستخدم متصفح جوجل كروم فلن تستطيع تغيير محرك البحث ليكون مثلاً محرك بحث مايكروسوفت لذا فجميع الشركات تنتهج نفس المنوال ولكن مع إعلان مايكروسوفت عن توفيرها لمحرك بحثها ومتصفحها ليكونا عنصريين أساسيين بالنظام الجديد أشارت الي أن قيامها بذلك نابع من ايمانها أن متصفحها يوفر أكبر قدر من طاقة  البطارية عند استخدامه بالمقارنة مع أي متصفح أخر, ولكن يجب عليك أن تعلم أن جوجل حتي هذه اللحظة لم توفر متصفحها على متجر مايكروسوفت لذا فمالك النظام الجديد سيستخدم متصفح مايكروسوفت إيدج على أي حال من الاحول ولكن الفكرة كلها كانت في تغيير محرك البحث. 

النظام يمكن ترقيته الي ويندوز 10برو 

يمكن لمالك النظام الجديد تحديثه الي النظام الأخر ويندوز 10برو ولكن في هذه الحالة سيكون أمام فرصة دفع 45 دولار إضافية ولكنه في المقابل سيكون قادر على استخدام البرامج بشكلها الكامل دون الحاجة الي استخدام التطبيقات وتحميلها من متجر مايكروسوفت. 

لكن الفكرة في إصدار نظام تشغيل بهذا الشكل هو رغبة مايكروسوفت دفع الشركات الأخرى في توفير حواسب منخفضة التكلفة ليعمل عليها النظام لذا فاذا امتلك احد الأشخاص حاسب منخفض التكلفة ويعمل بنظام ويندوز 10أس فسيكون من المستحيل أن يقوم بترقيته لويندوز 10برو لأن الترقية ستجعل الحاسب أبطئ. 

عموماً فسيكون هناك حواسب مرتفعة التكلفة وتعمل بنظام تشغيل مايكروسوفت الجديد ولكنها ستكون حواسب قليلة جداً كما أننا حتي هذه اللحظة لم نحصل على أي حاسب مرتفع التكلفة ويعمل بالنظام الجديد ولن يتوقع أين تبدأ آيسر وأتش بي على سبيل المثال في طرح حواسب بهذا النظام قبل نهاية الصيف القادم, لذا فحتي مع أتاحه مايكروسوفت لهذا الخيار فسيكون اختيار استخدام ويندوز 10أس افضل اختيار. 

التطبيقات 

أعلنت مايكروسوفت أن مالك الحاسب الذي يعمل بهذا النظام سيكون غير قادر على تحميل أي برامج كاملة كالبرامج المستخدمة داخل نظام تشغيل ويندوز 10هوم أو برو حالياً ولكن في المقابل سيقوم بتحميل التطبيقات من متجرها. 

فحالياً جميع تطبيقات مايكروسوفت متوفرة داخل متجرها بدايتاً من تطبيقات الأوفيس الي متصفح مايكروسوفت إيدج, المشغل الصوتي جروف والمزيد ولكن ماذا عن باقي الشركات؟ 

تأمل مايكروسوفت أن تدفع باقي الشركات لتوفر تطبيقاتها داخل المتجر فكلنا نعلم أن حتي هذه اللحظة لم تهتم جوجل كثيراً بتطوير تطبيقاتها لتعمل على نظام تشغيل ويندوز كما أن متصفح جوجل كروم على سبيل المثال غير متوفر حتي هذه اللحظة وكذلك تطبيق فوتوشوب الذي تطوره أدوبي! 

عموماً فأعتقد أن العديد من الشركات ستبدأ في طرح تطبيقاتها لهذا النظام فور انتشاره الانتشار الذي سيوفر لهذه الشركات فرصة كسب الأموال ولكن يجب الأشارة الي أن هناك شركات بالفعل بدأت في تطوير تطبيقاتها لتطرح داخل متجر مايكروسوفت لتعمل على النظام الجديد ومن ضمن هذه الشركات هي شركة سبوتيفي ’Spotify’ التي وعدت بتوفير خدمة بثها للأغاني على النظام في أقرب وقت ممكن. 

عموماً فاذا كان الراغب في امتلاك حاسب للدراسة أو أجراء بعض العمليات البسيطة مثل زيارة بعض المواقع كالأخبار أو حتي الاتصال بالفيديو سيكون هذا النظام مثالي بالنسبة له لأنه سيوفر له ما يريد وبسعر منخفض ولكن اذا كان الراغب في امتلاك حاسب يريد القيام بالعمليات المعقدة سيكون علية بالتأكيد شراء حاسب يعمل بنظام تشغيل مايكروسوفت الكامل لكي يستطيع الحصول على ما يريده. 

الحماية والأداء 

أداء النظام الجديد لن يختلف كثيراً عن أداء النسخة الكاملة منه سواء ويندوز 10برو أو هوم, فالفكرة في تطوير النظام ليكون بهذا الشكل هو رغبة مايكروسوفت في مد الطلبة بحاسب منخفض التكلفة, يعمل لعدة ساعات أطول وأيضاً يوفر لهم كل التطبيقات التي يريدوها. 

أما بالنسبة للحماية, فالأمر هنا مختلف عن النسخة الكاملة من النظام الموجود داخل ويندوز 10هوم أو برو والسبب يرجع الي أن الراغب في تحميل أي تطبيق سيتوجب علية تحميل التطبيق من متجر مايكروسوفت فقط لأنه لن يكون قادر على تحميل أي تطبيق من خارج متجر الشركة. 

هذه العملية ستزيد الأمان عند استخدام النظام لأن مايكروسوفت لا تطرح أي تطبيق على متجرها ألا بعد مراجعته والتأكيد من سلامته من أي فيرس قد يصيب الأجهزة أو يؤثر عليها. 

عموماً فمايكروسوفت وعدت أيضاً ان  الأداء والحماية سيتحسنا مع مرور الوقت. 

الدافع وراء تطوير النظام الجديد 

في الشهور الماضية أشرنا ألي ان جوجل استطاعت أن تحتل سوق الحواسب الخاصة بالتلاميذ مزيحه أبل من على عرش هذا السوق بعدة عدة سنوات من السيطرة عليه بشكل كامل. 

جوجل استطاعت الوصول لذلك بتطوير نظام تشغيل كروم الذي يعمل على الحواسب منخفضة التكلفة, وكنظام مايكروسوفت الجديد فجوجل وفرت تطبيقاتها على النظام بجانب بعض التطبيقات التي تطرح من حين لأخر على متجرة بعد الموافقة عليها من جوجل. 

دخل مايكروسوفت هذا السوق لرغبتها أيضاً في زعزعة استقرار جوجل وأبل ومزاحمتهم للحصول بالتأكيد على ربح أيضاً ولكن من المتوقع أن تنجح مايكروسوفت بشكل أكبر وخصوصاً مع توفير تطبيقات الأوفيس داخل النظام, فمستخدمة سيكون قادر على الوصول لهذه  الملفات في أي مكان سواء كان على هاتفه ’هناك تطبيق للأوفيس على نظامي تشغيل أندرويد وأي أو أس’ أو على الحواسب اللوحية ’التابلت’ أو حتي على  الحواسب الشخصية والمحمولة. 

الأمر الأخر لدخول مايكروسوفت لهذا السوق هو محاولة دفعها لجوجل لكي تطور تطبيقاتها لتعمل على نظام تشغيل مايكروسوفت وهو الأمر الذي لم يحدث حتي هذه اللحظة لذا سننتظر ونري ما مصير النظام الجديد والحواسب التي سيعمل بها. 

هل النظام الجديد سيلقي مصير نظام ويندوز أرتي 2.0 ’Windows RT 2.0’ 

عند طرح مايكروسوفت لنظام ويندوز أرتي 2.0 ركزت بشكل كامل على أن يكون النظام خاص بالحواسب اللوحية ولكن الإصدار الجديد يختلف اختلاف كلي عن النظام الشبيه له السابق. 

فعلى سبيل المثال اذا لم تقوم مايكروسوفت بتحديث النظام الجديد بشكل مستمر سيكون مالكة قادر على التحديث لاستخدام نسخة ويندوز 10برو بشكلها الكامل لذا لن تكون مشكلة التحديثات موجودة من الأساس. 

ثانياً أن اهتمام مايكروسوفت بسوق الهواتف ورغبتها في الدخول اليه مجدداً يدفعها للاهتمام بتطوير ويندوز 10اس بشكل أفضل لتدفع التلاميذ في امتلاك هواتفها في المستقبل لأنهم سيكونون أمام فرصة البقاء تحت مظلة خدمات مايكروسوفت أو كما يطلق عليها ’Ecosystem’. 

رأيي 

تفكير مايكروسوفت في طرح إصدار من نظام تشغيلها بهذا الشكل تفكير إيجابي ورائع, فمن جهة لن تترك الشركة جوجل وأبل وحيدين في سوق دعم الطلاب والخدمات الخفيفة بل ستزاحمهم ومن يعمل فمن الممكن أن تتفوق عليهم يوما ما. 

بجانب مزاحمة أبل وجوجل فمظلة مايكروسوفت ’Ecosystem’ ستتوسع بشكل كامل, فمع توفير أنظمتها للحواسب منخفضة التكلفة, الحواسب المحمولة, الحواسب اللوحية, الحواسب الشخصية ومستقبلاً للهواتف بشكل أكبر ستستطيع أن تجعل عملائها سعداء بشكل أكبر. 

فحتي هذه اللحظة أنا ’أو معظم التلاميذ حالياً’ علي سبيل المثال استخدام هاتف يعمل بنظام تشغيل أندرويد وحاسب يعمل بنظام تشغيل مايكروسوفت وهناك صعوبة نوعاً ما في ربط النظامين ببعض ولكن مستقبلاً أذا أمتلكه حاسب يعمل بنظام تشغيل مايكروسوفت وهاتف أيضاً ستكون هذه العملية أكثر سهوله. 

ما رأيك في النظام الجديد وخطة مايكروسوفت؟