مشروع مشترك بين كوالكوم ومايكروسوفت لتطوير أجهزة ’كومبيوتر خلوية’

سنشهد طرح اول حاسب قبل نهاية العام الجاري

username

مشروع مشترك بين كوالكوم ومايكروسوفت لتطوير أجهزة ’كومبيوتر خلوية’
مشروع مشترك بين كوالكوم ومايكروسوفت لتطوير أجهزة ’كومبيوتر خلوية’

بعد عدة سنوات من محاولة تحويل الهواتف إلي أجهزة حاسب عالية الكفاءة اتجه مؤخرا كبار المصنعين إلي الاتجاه المعاكس تماماً بتحويل أجهزة الحاسب إلي هواتف عالية الكفاءة.

أظهر المقالة بالكامل

فبعد الإعلان الرسمي في مؤتمر ’Computex’ عن اشترك أتش بي, لينوفو وأسوس معاً ليكونا أولي الشركات المشتركة في المشروع المشترك بين مايكروسوفت وكوالكوم في تطوير أجهزة الكومبيوتر لتكون حواسب خلوية أو ربما فيما بعد هواتف عالية الكفاءة ننتظر الكثير من تلك الشركات وهو الانتظار الذي لن يطول حتي نحصل على أول جهاز من هذا النوع والذي سيتميز كونه أول جهاز يعمل بنظام تشغيل ويندوز 10 وبمعالج كوالكم الأحدث حتي الآن سناب دراجون 835.

بحسب التقارير فإنه من المتوقع أن تدوم بطارية الأجهزة التي تطورها تلك الشركات من أجهزة حاسب شخصي وأجهزة لوحية وأجهزة متحولة بنسبة 50% مقارنة بالأجهزة التقليدية التي تعمل بنظام ويندوز 10 مع الأخذ في الاعتبار تشغيل الأجهزة الجديدة للجيل الرابع من الاتصال والذي سيكون متاحا عن طريق الموديم ’X16’ المدمج مع سناب دراجون 835. 

بالطبع فتقنياً الأجهزة الجديدة التي ستعمل بمعالج كوالكوم لن تكون في كفاءة الأجهزة التي تعمل بمعالجات من نوع أكس86 التي تطورها إنتل ’Intel’ أو أ أم دي ’AMD’ والقادرة على تشغيل الألعاب والقيام بالعمليات المعقدة ولكن من المتوقع أن تكون الأجهزة الجديدة قادرة على تشغيل معظم التطبيقات التي يستخدمها المستخدمين حديثا باستمرار بسهولة وكفاءة عالية. 

 هذا وكانت تجربة تشغيل حزمة تطبيقات مايكروسوفت أوفيس لأجهزة الحاسب تعمل بنظام ويندوز 10 على جهاز مطور ويعمل بالمعالجات الخاصة المعروفة باسم ’ARM’ التي أقيمت أثناء الإعلان المشترك للمشروع بين مايكروسوفت وكوالكوم في ’Computex’ ناجحة فقد عملت جميع التطبيقات بسلاسة وبدون أي ظهور أي علامات لبطء ملحوظ. 

حتي الآن يبقي الأمر مجهول حول الموعد المؤكد التي ستطرح في الأجهزة من تطوير أتش بي ولينوفو وأسوس ولكن على الأرجح ستبدأ في الظهور في الربع الأخير من العام الحالي كما من المتوقع أن تنضم المزيد من الشركات إلي هذا المشروع مثل ديل وأيسر وواوي. 

كما اكدتا كل من مايكروسوفت وكوالكوم أن المشروع الجديد ليس نسخة جديدة من ويندوز RT بل إنه مشروع جديد يهدف لعمل نظام ويندوز 10 بصورة كاملة على أجهزة كومبيوتر خلوية تعمل بمعالجات كوالكم المبنية بتقنية ARM.