مراجعة هاتف سامسونج نوت 8

مراجعة أحد أجمل هواتف 2017

username

مراجعة هاتف سامسونج نوت 8
مراجعة هاتف سامسونج نوت 8

ربما يكون يوم الثالث والعشرين من أغسطس هو اليوم الأهم في تاريخ سامسونج الحديث وبالأخص بقسم الهواتف المحمولة حيث يعتبر هذا اليوم بمثابة الميلاد الجديد لواحد من أشهر خطوط إنتاج الهواتف في العالم وهو سلسلة النوت والتي اكتسبت شهرتها على مدار السبع سنوات الماضية ألا أنها تعثرت وبشده في مثل هذا التوقيت من العام الماضي والسبب كان هاتف نوت 7 ومشكلته الشهيرة لذا دعنا ننحي هذه الذكريات السيئة جانبا ونقوم بمراجعة أحدث هواتف سامسونج نوت 8 والذي من المتوقع ان يكون الاكثر انتشارا في العالم خلال الاشهر القليلة القادمة.

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: مواصفات هاتف سامسونج جلاكسي نوت 8 بالكامل.

التصميم ومواصفات الهاتف

يعتبر تصميم نوت 8 مشابها لدرجة كبيرة من تصميم أس8 بلس مع بعض التغييرات الطفيفة والتي تسمح لنوت 8 بوضع بصمته الخاصة كأفضل هواتف 2017 من ناحية التصميم.

يأتي الهاتف بتصميم من الزجاج بالكامل من الخلف والأمام حيث يغطي كليهما بطبقة من زجاج الغوريلا جلاس 5 مما يجعله مقاوم للخدوش، أما جوانب الهاتف فمصنوعة من الألمونيوم والذي يندمج بشكل رائع مع الزجاج مشكلاً جسم متكامل.

على الجانب الأيمن ستجد زر التشغيل الخاص بالهاتف، أما على الجانب الأيسر فستجد أزرار التحكم في الصوت بالإضافة الي زر المساعد الشخصي الخاص بسامسونج ’بكسبي’.

في أسفل الهاتف نجد سماعة واحدة فقط بالإضافة الي مدخل السماعات والذي لم تتخل عنه سامسونج حتى الآن بجانب مكان مدخل شحن الهاتف من نوع يو اس بي - سي ’USB-C’, أما أكثر ما يميز الهاتف فيوجد أيضا في أسفل الهاتف وهو الأس بن ’S Pen’ الشهير الخاص بسلسلة النوت.

الناحية الخلفية من الهاتف وإن كانت تشبه هاتف اس 8 إلي حد ما ٍإلا أن هناك فارقا واضحا وكبيرا وهو الكاميرا الثانية، حيت يأتي نوت 8 مزودا بكاميرتين خلفيتين كل واحدة منهما بدقة 12 ميجابكسل كأول من هواتف سامسونج التي تأتي بهذه الميزة وهي خطوة ربما يرى البعض أنها جاءت متأخرة قليلا حيث سبقتها معظم شركات الهواتف المحمولة ولكن من الجيد أن نحصل عليها أخيراً أما بالنسبة للكاميرا أمامية فأتت بمستشعر دقته 8 ميجابكسل.

مستشعر البصمة يتواجد بالخلف أيضا في مكان مشابه تقريبا لمكانه في سامسونج اس8 وهناك ايضا ماسح للقزحية بجانب خاصية التعرف على الوجه.

يتوفر الهاتف بأبعاد 162.5 ميليمتر للطول وهو أطول قليلا من أس8 وعرضه 74.5 ميليمتر وسُمكه 8.6 ميليمتر أما عن وزنه فهو 195 جرام فقط.

الهاتف متاح بأربعة ألوان رائعة هي الأسود، الرمادي، الذهبي والأزرق أو ما يسمي بأزرق أعماق البحار وهو لوني المفضل.

أما بالنسبة إلى مواصفات الهاتف فإن سامسونج قد أمدت الهاتف بأحدث وأعلي المواصفات الموجودة في عام 2017 في محاولة منها للتربع على عرش الهواتف المحمولة ويظهر ذلك في وجود معالج سناب دراجون 835 ثماني النواة الذي سيكون متوافراً للشراء في الاسواق الأمريكية والصين أو معالج سامسونج اكسينوس 8895 الذي سيكون متوافرا في جميع أنحاد العالم ويجب الإشارة الي ان كلا الإصدارين متماثلين تقريبا في كل اي شيء باستثناء المعالج ومعالج الرسومات ولكن دون التأثير على الأداء, فمعالج الرسومات فهو أدرينو 540 في حالة سناب دراجون وبطاقة مالي جي 71 في حالة معالج إكسنوس.

كما يأتي الهاتف بذاكرة عشوائية قدرها 6 جيجا وعدة خيارات للذاكرة الداخلية تبدأ من 64 جيجابايت ثم 128جيجابايت وأخيراً 256 جيجابايت مع إمكانيه زيادة السعة التخزينية عن طريق إضافة بطاقة تخزين خارجيه من النوع ميكرو إس دي ’MicroSD’ حتي سعة 256 جيجا.

يمكنك الاستفادة من منفذ الذاكرة الخارجية في استخدام شريحة أخري للهاتف ليعمل الهاتف بشريحتين بدلا من واحدة كما يأتي نوت 8 مزوداً بخاصية الشحن اللاسلكي والشحن السريع من كوالكوم 2.0, وبالنسبة لمقاومة المياه والأتربة فالهاتف مضاد للماء والأتربة وحاصل على شهادة ’IP68’ مما يسمح لغمر الهاتف في الماء علي عمق متر ونص لمدة تقترب من 30 دقيقة دون التأثير علي الهاتف.

الشاشة والصوت

لا أعتقد أن هناك شخصان يختلفان على مدى جودة شاشات هواتف سامسونج وكالعادة قامت سامسونج بإمداد نوت 8 بأفضل شاشتها على الإطلاق من النوع سوبر أموليد ’Super AMOLED’ بحجم 6.3 بوصة وبدقة تصل إلي 2960 بيكسل للطول و1440 بيكسل للعرض وبكثافة 521 بكسل في البوصة وبنسبة إمتداد 18.5:9 كما في هاتف اس 8.

تأتي الشاشة بحواف منحيه علي جانبي الهاتف وبحواف صغير للغاية من الأسفل والأعلى لذلك تطلق عليها سامسونج الشاشة اللانهائية أو ’Infinity Display’ كما في هاتف اس 8 مما يسمح للشاشة أن تحتل حوالي 83 ٪ من المساحة الأمامية للهاتف وإن كان الفارق أن انحناء الشاشة أقل قليلا من اس 8 مما يسمح بإمساك أفضل للهاتف ويجعله أقل عرضة للانزلاق قليلا من اليد كما أدعت سامسونج.

الشاشة ألوانها رائعة وإضاءتها كافيه جدا حتى في الضوء الساطع ولن يواجه مالك الهاتف أي مشكلة في استعمال نوت 8 حتى في وضح النهار حيث يقوم الهاتف برفع إضاءة الشاشة الي أقصي درجة في وجود ضوء الشمس لتصل الي ما يقرب من 1000 نت.
حجم الشاشة الكبير يسمح بتقسيم الشاشة الي نصفين والاستفادة من تشغيل أكثر من تطبيق في نفس الوقت.

قامت سامسونج بالإبقاء علي مخرج السماعات في نوت 8 علي عكس الكثير من هواتف 2017 لذلك سيمكنك استخدام سماعتك المفضلة مع الهاتف دون الحاجة الى تغييرها أو شراء أخري لاسلكية وفي كل الأحوال إن كنت بالفعل تمتلك سماعات بلوتوث فالهاتف يأتي مزودا بتقنية بلوتوث 5.0 والتي تسمح بإخراج الصوت عن طريق سماعتين منفصلتين في نفس الوقت كما تزيد من مدي تشغيل السماعات لمسافات بعيده.

أما بالنسبة للسماعات الخارجية في نوت 8 فهي سماعة واحدة فقط موجودة في أسفل الهاتف مما يجعلها عرضة لكتم الصوت في حالة الإمساك بالهاتف في وضع الأفقي. كنت أتمنى شخصيا أن تقوم سامسونج بوضع سماعات مواجهة للشاشة أو علي أقل تقدير أن تكون سماعتين بدلا من واحدة ولكن بغض النظر فإن صوت السماعة الخارجية واضح ولكنه ليس الأفضل على الإطلاق.
نظام التشغيل والقلم ’S Pen’

يأتي نوت 8 محملاً بأندرويد نوجات 7.1.1 وبالطبع ستدعم سامسونج ترقيه الهاتف الي أحدث أنظمه أندرويد ’أوريو 8.0’ ولكن بالطبع وككل هواتف سامسونج فإن أمسكت بالهاتف فلن تستطيع التعرف علي نسخة الاندرويد بسهولة حيث تقوم سامسونج بوضع نسختها الخاصة من واجهة التشغيل مع وجود الكثير من التطبيقات المحملة مسبقاً والخاصة بالشركة والتي شخصيا لا أفضلها ولكن هي محاولة دائمة من سامسونج لجعل مستخدميها أكثر ارتباطا بنظامها وتطبيقاتها ولا شيء أكثر دلاله من ذلك أكثر من بكسبي المساعد الشخصي الذي يطور بواسطه الشركة الكورية والذي قامت بسببه بتخصيص زر مخصص له فقط رغم وجود مساعد جوجل الشخصي والذي يقوم بنفس المهمة إن لم يكن بصورة أفضل.

لكن من المنصف أن نقول ن بكسبي سيتحسن مع الوقت وسيتعلم بسرعة طبقا لتفضيلاتك الشخصية كما حدث مع مساعد جوجل الشخصي عند طرحه.

قامت سامسونج بإضافة مجموعة من التحسينات لواجهة التشغيل الخاصة بها لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من إمكانيات الهاتف وملحقاته ومنها على سبيل المثال إنه بمجرد إخراج القلم لاستعماله ستظهر على شاشة الهاتف مجموعة من التطبيقات أو الأفعال التي يمكن استخدام القلم معها، بجانب أنك ستستطيع ان تكتب ما تشاء على شاشة الهاتف حتي وإن كانت الشاشة مغلقاً وساعد في ذلك الشاشة من النوع السوبر أموليد وخاصية الإضاءة الدائمة للشاشة ’Always On Display’ بجانب جعل القلم شديد الحساسية تجاه الضغط عليه مما يجعله مناسبا للرسم او لأخذ ملاحظات سريعة.

كما أصبح بإمكانك إذا كنت من محبي تقسيم الشاشة باستمرار أن تدمج تطبيقين معا دائما وتشغليهما في نفس اللحظة دائما بضغطة واحدة ويرجع ذلك الي استطلاع للرأي ألمحت اليه سامسونج ان على عديد السنوات ومنذ إطلاق خاصية تقسيم الشاشة فإن مستخدمي النوت يميلون بنسبة 40٪ الي استخدام تطبيقين في شاشة واحدة أكبر من اي هاتف آخر لسامسونج. هذا كله بالإضافة الي خاصية سحب طرف الشاشة من اليمين لليسار لرؤية مجموعة من التطبيقات المفضلة بالنسبة اليك مما يسهل من عملية إطلاقها.

طريقة فتح نوت 8 لم تختلف كثيرا عن اس8 فقد احتفظت سامسونج بمكان مستشعر البصمة بجانب الكاميرا وهو ليس المكان الأفضل بالمناسبة ولا أفضله شخصيا بالإضافة الي وجود ماسح قزحية العين وماسح الوجه ثلاثي الأبعاد.

الأداء والبطارية

لا يمكن أن يختلف اثنان على الاداء الرائع والسلس لنوت 8 حتى مع فتح عدد كبير جدا من التطبيقات والألعاب ذات الرسومات العالية ولا يوجد أي تأخير علي الإطلاق في تشغيل التطبيقات والهاتف بصورة عامة، والتنقل سلس للغاية بين التطبيقات والألعاب المختلفة والمتعددة وذلك يرجع بالطبع الي المعالج القوي جدا بالإضافة إلي الذاكرة العشوائية التي تصل سعتها الي 6 جيجابايت والتي لم تكن الأكبر في 2017 حيث سبقتها ذاكرة وان بلس 5 ب 8 جيجابايت الا إنها أكثر من كافية لتجعل من تجربه استخدام الهاتف تجربة ممتعة وسلسلة.

حجم البطارية ربما يكون هو النقطة الوحيدة التي يتفوق فيها اس8 بلس على نوت 8 حيث يأتي نوت 8 ببطارية بسعة 3300 مللي امبير ساعة في حين يأتي اس8 بلس أتي ب 3500 مللي امبير ساعة.

أعتقد أن محبي الهواتف المحمولة يفهمون دوافع سامسونج في عدم رغبتها لوضع بطارية أكبر في نوت 8 نظرا للذكريات السيئة التي حدثت في نوت 7 ولذلك قررت سامسونج ان تأخذ الطريق الآمن بأن تضع بطارية أصغر حجما في نوت 8 حتى وإن كانت أصغر من اس8 بلس.

أما بالنسبة للسبب الثاني الذي دفع سامسونج لاستخدام بطاريه سعتها أقل من أس8 هو وجود القلم الذكي، مدخل السماعات التقليدي والكاميرا المزدوجة، فوجود القلم ومدخل السماعات والكاميرا المزدوجة شغل حيز كبير داخل الهاتف مما جعل أمكانية استخدام بطاريه سعتها أكبر من 3300 غير ممكن على الإطلاق.

الأرقام الصادرة من سامسونج تفيد بأن الهاتف سيستطيع العمل لمدة 74 ساعة في وضع الموسيقي او لمدة 22 ساعة في حالة الاتصال بشبكات الجيل الثالث ولكن سيتبقى علينا بالتأكيد أن نأخذ وقتا أطول لاختبار الأرقام الحقيقية للبطارية وسنقوم بتحديث المراجعة فور الحصول على الارقام النهائية والدقيقة.

الكاميرا

إحدي أكبر مميزات نوت 8 هذا العام هو الكاميرا الخلفية أو بالأحرى الكاميرتين الخلفيتين فلأول مرة تقوم سامسونج بوضع كاميرتين خلفيتين في هاتف رغم ان شركات كثيره قد سبقتها في هذه الخطوة مثل آبل وواوي ووان بلس والكثير.

يأتي الهاتف بكاميرتين خلفيتين كلتاهما مزودتين بمستشعر 12 ميجابكسل ولكن العدسة الرئيسية ذات فتحة عدسة f/1.7 والثانوية f/2.4 وكلتا الكاميرتان مزودتان بمثبت بصري كأول هاتف محمول يحتوي على مثبت بصري لكلتا كاميرتيه.

إذا القينا نظرة منفصلة علي الكاميرا الرئيسية فسنجد أنها هي نفس الكاميرا الموجودة في اس8 ولكن السحر كله يكمن في الكاميرا الثانوية فبها استطاعت سامسونج أن ترتقي بالتصوير الفوتوغرافي لنوت 8, فقدمت الشركة خاصية التقريب البصري لدرجة 2x دون التأثير علي جودة الصورة بالإضافة الي خاصية تسمي التركيز الحي ’Live Focus’ وهي أشبه بوضع البورتريه الذي قدمته آبل في ايفون 7 بلس ولكن مع بعض الزيادات فبإمكانك ان تلتقط صورة معينة لشخص ما مع إخفاء التفاصيل الموجودة في الخلفية كما يمكنك التحكم في درجة إخفاء تفاصيل الخلفية حتى بعد التقاط الصورة، كما أنه عندما تقوم بالتقاط صورة بوضع البورتريه يقوم الهاتف بأخذ صورتين بدلا من واحدة إحداهما بالعدسة الواسعة والأخرى بالعدسة الضيقة مع استخدام العدسة الواسعة في إخفاء التفاصيل في الصورة.

الصور المأخوذة بكلا الكاميرتين رائعة بكل ما تحمله الكلمة من معني بالإضافة الي صور وضع البورتريه المميزة والتي تضفي لمسة جمالية على الصور، كلا الكاميرتين مزودتين بتقنية المدي الديناميكي العالي ’HDR’.

الصور المأخوذة في ضوء ضعيف مميزة أيضا بالإضافة الي انه يمكنك استخدام الفلاش المزدوج ايضا لتحصل على الإضاءة المناسبة وبالنسبة لتصوير الفيديو فيمكنك أيضا استخدام اي الكاميرتين وكلتاهما تستطيع تسجيل الفيديوهات بجودة حتى 4k وتسجيل فيديوهات بجودة اتش دي ’Full HD’ بسرعة 60 أطار في الثانية.

أما بالنسبة للكاميرا الأمامية فتحتوي على مستشعر دقته 8 ميجابكسل وفتحة عدسته f/1.7 وتستطيع التصوير بالفيديو حتي 1440 بيكسل كما يمكن استخدام المدي الديناميكي العالي ’HDR’ المزود به، وبصوره عامة فإن الكاميرا الامامية مميزة أيضا في التقاط السلفي حتي في الإضاءة المنخفضة ولن يحتاج مالك الهاتف الي استخدام الفلاش الخارجي اثناء التصوير بها الا في الظلام الدامس فقط.

رأيي الشخصي

سامسونج بإطلاقها نوت 8 قد تعافت الي حد كبير من مشكلة نوت 7 في العام السابق ولكن يبدو أنها اختارت الطريق الآمن للنوت 8 لتسلكه فلم نر أي تصميم ثوري مختلف عن اس8 بلس حتى ان الهاتف يعتبر اس8 بلس ولكن بكاميرا أفضل وقلم ذكي وبطارية أقل.

يتبقى فقط رأي محبي سلسلة النوت في الهاتف والتي تراهن عليهم سامسونج بكل قوتها في استمرار نجاح سلسلة النوت، أما عن المنافسة فإذا نحينا الناحية المادية جانبا فإننا أمام أجمل هواتف العام على الإطلاق بجانب الاس8 وليس من الناحية الجمالية فقط ولكن من ناحية الأداء أيضا ولم تستطع اي شركة ان تقترب حتي الان من عرش سامسونج في 2017 ويتبقى فقط من شركة آبل ان تعلن كلمتها قريبا من خلال إطلاق هاتفها المقبل.

أخيراً

شاركا برأيك عن الهاتف وهل ستقوم بشرائه حين توافره في الاسواق المحلية؟