أبل تزيح الستار عن آيفون 10

تصميم جديد، شاشة أوليد تمتد من الحافه الي الحافة وكاميرا رائعة ووسيلة أمان جديدة

username

أبل تزيح الستار عن آيفون 10
أبل تزيح الستار عن آيفون 10

أزاحت أبل الستار عن هاتفها المنتظر آيفون 10 في مؤتمر خاص أقيم بالمقر الجديد للشركة والذي أطلق عليه أسم ’Apple Park’ وبالتحديد بمسرح ستيف جوبز وهو المؤتمر الذي شهد ميلاد تصميم جديد لهواتف آيفون.

أظهر المقالة بالكامل

خلال الأيام القليلة القادمة سنقوم بتغطية تفاصيل المؤتمر بالكامل وعرض تفاصيله عليكم ولكني أردت البدء في هذه السلسلة مع هاتف آيفون 10 أو آيفون أكس كما ظهر على المسرح والذي يعتبر العلامة المضيئة بالمؤتمر.

فالهاتف الجديد يعتبر مستقبل هواتف أبل بالكامل وذلك للعديد من الأسباب التي ستتعرف عليها في هذه المقالة.

معالج الهاتف

هناك العديد من المواصفات الرائعة بهاتف أبل الجديد ولكن دائماً ما تميزت معالجات هواتف أبل بالقوة الهائلة بداخلها والتي جعلتها مختلفة اختلاف كلي عن المعالجات الموجودة في الهواتف الذكية الأخرى وهو الأمر الذي لم يختلف مع المعالج الجديد أ11 بايونك ’A11 Bionic’.

مصدر الصورة أبل

أتي المعالج الجديد ولأول مرة ب 6 نوي، أثنين منهما صمما ليعملا عند احتياج الهاتف لأجراء بعض العمليات المعقدة والأربعة الأخرين عند الحاجة الي أجراء بعض العمليات البسيطة وذلك للحفاظ على معدل استهلاك الهاتف لطاقة البطارية, وعند مقارنة الهاتف بمعالج أ10 ’A10’ على سبيل المثال فالأربع نوي الصغيرة بالمعالج الجديد أ11 أسرع بنسبه 70% كما أن النواتين الأخرتين بمعالج أ11 أسرع بنسبة 25% من نواتي أ10 وهو الأمر الذي سيؤدي في النهاية الي عمل الهاتف لعدة ساعات أكبر من أي وقت مضي وبشكل أسرع أيضاً.

لم تكتف أبل فقط بجعل المعالج أفضل بل قامت بإضافة شريحة الذكاء الاصطناعي ’Neural Engine’ بداخله لتكتمل رؤية الشركة الأمريكية نحو الدخول في مجال الواقع المعزز بشكل أكبر ولكن هذا ليس كل شيء فشريحة الذكاء الاصطناعي تلعب دور كبير جداً عند استخدام تقنية فيس أي دي الجديد للتعرف على مالك الهاتف وجعل أمكانية قرصنته صعبة للغاية.

شاشة الهاتف وتقنية فيس أي دي

هاتف آيفون 10 الجديد أتي بتصميم جديد كلياً وغير معتاد من أبل حيث امتدت شاشة الهاتف من الحافه الي الحافة بحجم 5.8 بوصه وهي الشاشة التي أتت من النوع أوليد لاول مرة حيث كان المعتاد مع الهواتف السابقة استخدام شاشت إل سي دي.

مصدر الصورة أبل

شاشة الهاتف الأن توفر دقة عرض للصور أعلي من أي وقت مضي فالان دقة عرض الصور وصلت الي 2436 بيكسل للطول و1125 بيكسل للعرض وبكثافة 458 بيكسل لكل بوصة، ومع امتدادها من الحافة الي الحافه كان ولابد من أبل ان تفكر في طريقه تتخلص بها من زر الشاشة الرئيسي الذي ظهر مع ظهور أول هاتف آيفون وهو الأمر الذي أدي في النهاية الي التخلي ليس فقط عن زر الشاشة ولكن أيضاً عن بصمة الأصبع فأتي الهاتف الجديد مزود بتقنية التعرف على الوجه والتي أطلق عليها أسم فيس أي دي ’Face ID’.

تقنية فيس أي دي والتي لم نتأكد حتى الأن من عملها بالشكل الأمن المطلوب الذي وفرته بصمة الأصبع كانت الحل الأمثل للتخلي عن زر الشاشة الرئيسي فالأن مالك الهاتف قادر على فتحه فقط بتعرف الكاميرا والمستشعرات الأمامية على وجهه أو بإدخال الرقم السري واذا كان كل ما اعلن عن هذه التقنية بالمؤتمر صحيح فانها ستكون اكثر امانا من بصمة الاصبع حيث قالت ابل ان تخطي التقنية الجديد صعب للغايه، ففي حين ان بصمة الاصبع نسبة تخطيها ١ في الخمسون الفاً اتت تقنية فيس اي دي لتكون أصبع في التخطي حيث وصلت نسبة تخطيها الي ١ في المليون وهذة النسبة كبيرة للغاية بالمقارنة مع نسبة تخطي بصمة الاصبع.

هناك العديد من المميزات الأخرى بالشاشة، فالشاشة الان تدعم تقنية عرض الصور بالمدي الديناميكي العالي ’HDR’  وتقنية ’True Tone’ بجانب وجود تقنية اللمس ثلاثي الابعاد ’3D Touch’ كما تصل نسبة سطوعها الي 625 نت وتدعم اللمس المتعدد.

إذا كنت متشوق لمعرفة مواصفات الشاشة بالكامل وبشكل مختصر فهي كالأتي:

  • الشاشة من نوع سوبر ريتنا ’Super Retina HD display’.
  • الشاشة بحجم 5.8 بوصة من نوع أوليد وتدعم اللمس المتعدد.
  • الشاشة تدعم تقنية تشغيل الفيديوهات ذات المدي الديناميكي العالي.
  • الشاشة تعرض الصور بدقة 1125 بيكسل للعرض و2436 بيكسل للطول وبكثافة 458 بيكسل لكل أنش.
  • الشاشة تدعم تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد ’3D Touch’.
  • الشاشة مزودة بحماية ضد ترك البصمات على سطحها.

كاميرة الهاتف الخلفية

أذا كنت تعتقد أن أبل لم تزيد من جودة كاميرة الهاتف التي أستخدمتها في هاتفها الجديد آيفون أكس أو حتي آيفون 8 و8 بلس مكتفية باستخدام نفس الكاميرات التي تتواجد حالياً في هاتف آيفون 7 فأنت على خطاً، فالكاميرا الجديدة بها العديد من المميزات التي لم تتواجد بكاميرة هاتف آيفون 7 والتي سأقوم بسردها بالكامل.

مصدر الصورة أبل

جاءت كاميرة الهاتف الخلفية مزدوجة وبوضع الرأسي على عكس هاتف آيفون 7 وذلك لسبب وحيد وهو تقنية الواقع المعزز الذي تطورها أبل ﻷجهزتها، فالوضع الرأسي للكاميرتين أفضل عند أستخدام هذه التقنية ﻷنها تتطلب أن يكون الهاتف بالكامل في وضع رأسي.

أما بالنسبة لدقة كاميرة الهاتف فالكاميرتين الخلفيتين أتيا بدقة 12 ميجابيكسل ولكن فتحة العدسة بهما مختلفه فالكاميرا الأولي أتت بفتحة عدسها سعتها 1.8/F في حين أتت الكاميرا الثانية بفتحة عدسها سعتها 2.4/F لذا فكاميرة الهاتف الأساسية قادرة على ألتقاط الصور بشكل أفضل حتى مع عدم وجود الأضاءة بشكل جيد في حين أن الكاميرا الأخري أيضاً قادرة على صور وضع البورتريت بشكل أفضل.

هناك العديد من الأضافات والتحسينات الأخري التي قامت بها أبل، فالتقاط الصور بنظام البورتريت مازال موجود ولكن هناك نظام أخر جديد أطلق عليه بورتريت لايتنج ’Portrait Lighting’ وهو النظام الذي يمكن مالك الهاتف من التحكم في خلفية صور البورتريت بالكامل من حيث تغيير لون الخلفية وأخفاء كل ما يوجد بها بشكل كامل ولكن يجب الأشارة الي أن هذا النظام مازال في المرحلة التجريبية وهناك العديد من المواقع التي اختبرتها والتي أكدتها أنها ليست جاهزة بالشكل الكافي للحكم عليها.

أما بالنسبة لباقي الخصائص فالأن الكاميرتين الخلفيتين مزودتين بمثبت للصور على عكس آيفون 7 بلس الذي كانت كاميرته الأساسية هي فقط التي تحتوي على هذه التقنية كما يمكن ألتقاط الصور البانوراما حتى 63 ميجابايت.

أما اذا كنت محب لتصوير الفيديوهات، فالكاميرا الخلفية الأن قادرة على تصوير الفيديوهات بدقة 4ك ’4K’ وبسرعة 24, 30 أو حتي 60 صورة في الثانية، أما في حالة التصوير بدقة 1080 بيكسل فالكاميرا أيضاً قادرة على التصوير بسرعة 30 أو 60 صورة في الثانية ولكن أذا كنت تريد التصوير بدقة 720 بيكسل فيمكنك ذلك ولكن بسعة 30 صورة في الثانية فقط.

يمكن لمالك الهاتف تصوير الفيديوهات البطيئة ’Slow Motion’ أيضا والفضل في ذلك يرجع الي أمكانية التقاط الكاميرا لعدد أكبر من الصور في الثانية الواحدة، فالكاميرا قادرة علي تصوير الفيديوهات البطيئة بدقة 1080 بيكسل وبسرعة 240 أو 120 صورة في الثانية.

كاميرة الهاتف الامامية

كاميرة هاتف آيفون أكس أتت على قدر التطلعات، الشكر في ذلك يرجع الي عدم استعانة الشركة الامريكية بتقنية بصمة الاصبع مكتفية بتقنية فيس أي دي.

فكان ولابد على أبل ان تجعل من هذه الكاميرا كاميرا مثالية لتوفير نسبة أمان اكبر داخل الهاتف، فالكاميرا أتت بدقة 7 ميجابيكسل وبفتحة عدسه سعتها 2.2/ Fمزودة ببعض التقنيات المتوفرة بالكاميرتين الخلفيتين وأخري جديدة كليا.

من خلال الكاميرا الامامية يمكن تصوير الفيديوهات بدقة 1080 بيكسل كما يمكن ألتقاط الصور بتقنية صور البورتريت او حتى تقنية البورتريت لايتنج الجديدة والتي قمت بالحديث عنها عند الحديث عن الكاميرتين الخلفية.

اما بالنسبة لباقي التقنيات المتوفرة بالكاميرا الامامية فهي:

  • الكاميرا مزودة بمثبت بصري للصور.
  • الكاميرا مزودة بتقنية التقاط الصور الديناميكية العالية.
  • الكاميرا مزودة بتقنية التحكم في الضوء.
  • الكاميرا مزودة بفلاش الشاشة الامامية.

هناك أيضا تقنية التحكم في الصور المتحركة والتي أطلق عليها أسم ’ Animoji’، فمن خلال الكاميرا الأمامية ملك الهاتف قدر علي أرسال الصور المتحركة علي شكل مقطع مسجل بالصوت والصورة حيث تقوم الكاميرا الامامية بربط تعابير وجه مالك الهاتف بالصورة المتحركة التي اختارها ليقوم بتسجيل هذه التعابير وارسالها الي أي من أصدقائه.

اهم تقنية تقريبا متوفرة في الكاميرا الامامية هي تقنية الفيس أي دي، فالان من خلاله كاميرة الهاتف يمكن فتح الهاتف وهي التقنية الأكثر امانا كما ادعت ابل بالمؤتمر، فامكانية تخطي هذه الخاصية وصلت الي 1 في المليون.

بطارية الهاتف

لم تتحدث أبل كثيرا عن بطارية الهاتف الجديد ولكنها اكتفت بالحديث عن مدة عملها بشكل سريع جدا، فخلال المؤتمر صرحت الشركة ان بطارية الهاتف ستعمل لمدة ساعتين أكثر من هاتف آيفون 7.

مصدر الصورة أبل

باقي تفاصيل البطارية ظهرت على صفحة الهاتف على موقع أبل، فمالكه سيكون قادر علي أجراء المكالمات الهاتفية لمدة ٢١ ساعة متواصلة، اما بالنسبة لاستخدام الانترنت فالهاتف سيكون قادر علي العمل لمدة ١٢ ساعة.

إذا كنت محب للاستماع للموسيقي او مشاهدة الفيديوهات فالهاتف سيعمل لمدة 60 ساعة متواصلة عند الاستماع الي الموسيقي و13 ساعة عند مشاهدة الفيديوهات.

الان ولاول مرة زودت أبل هاتف آيفون أكس بتقنية الشحن اللاسلكي، حيث يمكن الان شحن الهاتف بأي شاحن من شواحن شيء ’QI’ الموجودة في العديد من الاماكن مثل المطارات والسيارات الكهربائيه الجديدة، أما بالنسبة لتقنية الشحن السريع فالهاتف يمكن شحن 50% من بطاريته خلال 30 دقيقة فقط.

أي أو أس 11

نظام تشغيل أي أو أس مميز للغاية ولكن الجديد فيه أن الإصدار المتوفر حالياً للتحميل طور خصيصاً ليوفر شعور رائع عند استخدام آيفون أكس نظراً لتصميمة المختلفة وعدم وجود زر الشاشة الرئيسي.

فالأن سيري أصبحت أفضل من أي وقت مضي كمان أن الرسائل النصية مرتبطة بحاسبك على خدمة تخزين أبل السحابية لذا فالحفاظ عليها من الضيع أصبح من أسهل الأمور, كما أن خاصية ’Animoji’ الجديدة جيدة للغاية نظراً لقدرة مالك الهاتف على التحكم بها من خلال الكاميرا الأمامية كما يمكن تصوير المقاطع المصورة على هيئة صورة متحركة من اختيار مالك الهاتف.

هناك العديد من المواصفات الأخرى بالإصدار الجديد والتي لن أتحدث عنها في هذه المقالة ولكن سأقوم بكتابة تقرير مفصل عن التحديث ومميزاته.

المستشعرات

تلعب مستشعرات الهواتف عموما دور كبير جدا في نجاحها لذا فتجد هاتف آيفون مزود بالعديد من المستشعرات مثل مستشعر فيس أي دي، التسارع، بارومتر، الدوران وضوء الاشعارات التي تساعد مالك الهاتف على أنجاز العديد من الامور بشكل أفضل وتجعل الهاتف متكامل من جميع الجوانب.

سعة التخزين، الالوان، السعر وموعد توافر الهاتف

بالنسبة لسعة التخزين فالهاتف سيكون متوفر منه مساحتي تخزين، الاولي ستكون بسعة 64 جيجابايت والأخرى الاكبر 256 جيجابايت.

الهاتف سيكون متوفر منه كذلك لونين فقط كمساحة التخزين، اللون الاول سيكون اللون الفضي المعتاد واللون الاخر سيكون الرمادي.

حتى هذه اللحظة لم تعلن أبل عن أمكانية توافر الهاتف بألوان مختلفه لكن الاعتقاد الاكبر أن الشركة ستطرح المزيد من الالوان ولكن بعد مرور عدة شهور كما أعتدنا من أبل خلال السنوات الماضية.

بالنسبة لسعر الهاتف فالهاتف وصل سعرة الي 999 دولار، قد تعتقد من النظرة الأولي أن هذه التكلفة للهاتف ذو سعة التخزين الأكبر 256 جيجابايت ولكنك على خطأ فهذه التكلفة هي تكلفة امتلاك الهاتف ذو سعة التخزين الأصغر 64 جيجابايت.

أخيراً

بمقارنة الهاتف الجديد من هواتف أبل السابقة وحتي الهاتف الحالي آيفون 8 وآيفون 8 بلس فهاتف آيفون أكس يحتوي على العديد من المواصفات الرائعة والتي تجعله يتفوق على أي هاتف من هواتف أبل السابقة بكل سهوله ولكن هناك شيء وحيد سيسبب الصداع لمالك الهاتف باستمرار.

من وجهة نظري استغناء أبل عن بصمة الأصبع كان خطوة متسرعة وستجعل العديد من الراغبين في شراء الهاتف في وضع الانتظار حتى متابعة المراجعات وأخبار تقنية فيس أي دي الجديدة والتي لم نتأكد من عملها بالشكل المطلوب حتى هذه اللحظة.

ما رأيك في الهاتف الجديد من حيث التصميم والمواصفات؟