بسبب مقاضاة أبل، برودكوم تريد شراء كوالكوم بمبلغ خرافي

أذا تمت الصفقة ستكون هي الأغلى على الإطلاق في عالم صناعة الشرائح

username

 بسبب مقاضاة أبل، برودكوم تريد شراء كوالكوم بمبلغ خرافي
 بسبب مقاضاة أبل، برودكوم تريد شراء كوالكوم بمبلغ خرافي

في أكثر من مقالة سابقة تحدثت أما عن مقاضاة أبل لكوالكوم أو العكس حتى أن أخر مقالة قمت بكتابتها بخصوص هذا الأمر كانت منذ يومين تقريباً، فكوالكوم قامت بتقديم الأوراق أمام المحكمة لمقاضاة أبل بسبب تبادل بعض الأكواد الهامة التي تمتلك الشركة الأولي حقوق الملكية الخاصة به.

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: كوالكوم تقاضي أبل مجدداً والشركة الأمريكية تفكر في التخلي عن شرائح كوالكوم نهائياً.

عموماً القضايا بين الشركتين لم تتوقف منذ يناير 2017 حيث قامت أبل أولاً بمحاولة مقاضاة كوالكوم بسبب سيطكوالكوم تقاضي أبل مجدداً والشركة الأمريكية تفكر في التخلي عن شرائح كوالكوم نهائياًرتها على سوق الشرائح بشكل كبير، هذه السيطرة جعلت كوالكوم قادرة على طلب أي مبلغ مالي تريده للسماح لأي شركة أخري باستخدام التقنيات المسجلة باسمها وهو الأمر الذي لم يعجب أبل، تبع هذه القضية طلب كوالكوم من السلطات الأمريكية بعدم السماح لأبل بشحن هواتفها من الصين داخل الولايات المتحدة الأمريكية وبيعها بمتاجرها وهي القضية التي لم تفلح فيها كوالكوم.

في المقابل قامت السلطات الأمريكية بتغريم كوالكوم 774 مليون دولار بسبب استخدام الشركة لنفوذها ليس في الولايات المتحدة ولكن في تايوان لمنع العديد من الشركات من تطوير بعض التقنيات المشابهة للتقنيات التي تمتلك حقوق ملكيتها.

بالأمس ظهر تقرير على موقع بلومبرج ’Bloomberg’ تحدث عن إمكانية شراء شركة برودكوم ’Broadcom’ لشركة كوالكوم مقابل 100 مليار دولار, نعم فالرقم الذي قرأته صحيح, واذا لم تعلم الكثير عن برودكوم, فهي الشركة المسئولة عن توريد العديد من الأجزاء المكونة لهواتف آيفون لذا فيمكن أن تكون أبل وراء دفع الشركة لشراء كوالكوم لأنهاء كل هذه القضايا دفعه واحدة.

ظهور هذا الخبر أدي الي رفع سهم كوالكوم في البورصة بنسبة 14% وهو الأمر الذي حدث لأول مرة منذ عشرة أعوام تقريباً.

اهتمام برودكوم بشراء كوالكوم جعل مستثمري الشركة في غاية السعادة وذلك للعديد من الأسباب التي أولها أن أرباح الربع المالي الرابع داخل كوالكوم شهد تراجع وصل بنسبة 90% بسبب المشاكل مع أبل، هذا التراجع كارثي بكل ما تحمله الكلمة, عموماً فسعر أسهم الشركة كان قد خسر 16% من قيمته منذ بداية العام قبل أن تظهر أخبار اهتمام برودكوم بشراء الشركة.

في الوقت الحالي تعتمد أبل على كوالكوم وأنتل في تطوير بعض شرائح هواتف آيفون ولكن اعتماد الشركة على أنتل زاد في الفترة الأخيرة حتى أنني كتبت في المقالة السابقة عن رغبة أبل في التخلي نهائياً عن كوالكوم بسبب القضايا بين الشركتين.

أهم ما تطوره كوالكوم لهواتف آيفون حالياً هي أجزاء المودم ’Modem’ والقضايا المقامة بين الشركتين ليست بسبب معالجات كوالكوم بل ببعض التقنيات الأخرى مثل تقنية التحكم في إدارة وحدات الطاقة ’Power Management’ ,بعض التقنيات التي تستخدم داخل الشاشات مثل تقنية الضغط ’Force Touch’ وبعض التقنيات الأخرى.

من رأيي أن أبل ستحاول دفع برودكوم لشراء كوالكوم ولكن هذه الخطوة ستكون في غاية الصعوبة لذا سأنتظر ظهور بعض المعلومات الإضافية عن هذا الأمر لعرضها عليكم هنا.

هل تعتقد أن برودكوم ستنجح في شراء كوالكوم؟