مراجعة هاتف إل جي في30 ’LG V30’

أفضل هواتف إل جي ولكن..

username

مراجعة هاتف إل جي في30 ’LG V30’
مراجعة هاتف إل جي في30 ’LG V30’

إل جي في30 ’LG V30’ هاتف جديد من شركة إل جي المشهورة بهواتفها الرائدة, هاتف فاجئني شخصيا بأدائه ومستواه, ليس معني هذا أن آمالي لم تكن مرتفعة لكن في عام مثل 2017 ’والذي يعتبر قفزة في تاريخ الهواتف المحمولة من ناحية التصميم والاداء بداية من سامسونج أس8 و إل جي جي6 مرورا بهاتف أسينشال الأول ,النوت 8 وانتهاءً حتي الان بآيفون 10 وأخيرا أتش تي سي يو 11 بلس’ ليس من السهل أن تجد هاتف يستطيع إبراز نقاط قوته لتطغي علي نقاط ضعفه.

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: حمل خلفيات هاتف إل جي في30 ’LG V30’ الأن بجودة عالية.

عادة ما تواجه إل جي صعوبة شديدة في الخروج من ظل منافسيها في سوق الهواتف المحمولة وخصوصاً في الثلاث أعوام الماضية لكن في30 أصر علي جذب الانتباه بتصميمه الجذاب وجودة بنائه بالتزامن مع الأداء القوي بالإضافة الي جودة الصوت والتي تعتبر الأفضل حتي الان في 2017 وجودة الكاميرا التي جعلت الهاتف في مصاف الأفضل في مجال التصوير وعرض الفيديوهات وإن كنت آمَل شخصياً في تحسين أداء الكاميرا في الإضاءة المنخفضة وجودة أفضل قليلاً للشاشة ولكني سأتطرق لهذه النقاط بالتفصيل لاحقاً في هذه المقالة.

التصميم والمواصفات

البداية كانت مع في10 بتصميم مختلف عن معظم هواتف العام ومزوداً بشاشة إضافية في أعلي الهاتف جعلت له شخصية مختلفة وفريدة عن بقية الهواتف لكن مع تقدم الوقت قامت إل جي بتغيير رأيها وقررت ان تتماشي مع بقية تصميمات العام دون أي إضافات وهذا ما قامت في العام الجاري 2017 حيث جاء في30 بشاشة قياسها 6 بوصات وبحواف نحيفة للغاية ومغطاة بطبقة من زجاج الغوريلا في إصدارة الخامس منحنية بشكل رائع خصوصاً عند الجوانب مع الاحتفاظ بالجزء الاكبر من الحواف عند الطرفين العلوي والسفلي.

قد يظن البعض ان حجم الشاشة كبير جدا وسيسبب الهاتف إجهاداً لليد لكن هذا غير صحيح بالمرة حيث ان قلة الحواف او انعدامها الي حد ما في الجوانب سمحت ان يكون حجم الهاتف مناسبا مع الاحتفاظ بأكبر حجم ممكن للشاشة.

شاشة الهاتف جيدة للغاية وهي من النوع اوليد وفي رأيي الشخصي انها تحل ثانيا بعد شاشات سامسونج والتي تتربع بلا منازع علي عرش أفضل شاشات الهواتف لهذا العام، أما عن مكان بصمة الهاتف في الخلف أسفل الكاميرتين الخلفيتين مناسب للغاية ويبدوا أكثر منطقية من أي مكان آخر كما يأتي الهاتف بذاكرة داخلية 64 جيجا ويمكن زيادة سعة التخزين عن طريق بطاقات الذاكرة الخارجية حيث يدعم الهاتف استخدام هذه النوعية من البطاقات حتى سعة 2 تيرا بايت!

بطارية الهاتف جيدة الي حد كبير حيث أتت بسعة 3300 مللي أمبير ساعة ولكن المحزن أنها غير قابلة للاستبدال كما في الإصدارين السابقين في10 وفي20 ولكن كما قلت سابقا معظم هواتف 2017 إن لم يكن كلها لا يوجد بها بطاريات قابلة للإزالة، هذا وإن قامت إل جي بالتخلي عن هذه الميزة فإنها لم تتخل عن منفذ السماعات 3.5 مم مثل معظم الشركات.

أضف الي كل ما سبق أن الهاتف مزود بالمعالج الافضل حتى الان في العالم وهو كوالكوم سناب دراجون 835 ثماني النواة ومعالج الرسومات أدرينو 540 وذاكرة عشوائية سعتها 4 جيجابايت مما سيجعل اداء الهاتف سلساً اثناء القيام بكل المهام اليومية.

الشاشة والصوت

عندما تقوم برفع الإضاءة في شاشة في30 ستجد ألوان الشاشة جميلة ورائعة وتحتوي على الكثير من التفاصيل وكل هذا يرجع الي أن نوع الشاشة حيث أن شاشة الهاتف مصنعة بتقنية أموليد وبكثافة بيكسلات تصل الي 538 بكسل لكل بوصة.

ربما تكون علمت الآن بمشكلة شاشة أجهزة بيكسل 2أكس إل والتي جعلت الشاشة تميل الي الأزرق قليلا عند النظر اليها من زوايا معينة, حسنا فالوضع في هاتف في30 ليس أفضل كثيراً حيث ان شاشة الهاتف أيضاً تميل الى اللون الأزرق بالإضافة الي أنه في حالة تقليل نسبة سطوع الشاشة ستجد ان توزيع الإضاءة غير متساوي, علي الرغم من هذه المشكلات الي انها غير ملاحظة بدرجة كبيرة ويمكن التغاضي عنها في سبيل الحصول هلي بقية مميزات الهاتف.

لحسن الحظ فإن تجربة الاستماع للموسيقي من خلال الهاتف جيدة للغاية, ففي حين ان السماعة الوحيدة المتواجدة في أسفل الهاتف تعطي صوتاً جيداً فإن الأمر يتحول تماماً الي الأفضل بمجرد تركيب سماعات الاذن وهذا يرجع الي وجود شريحة ‘HI FI Quad DAC’  وهي عبارة عن محول رقمي رباعي يستخدم لتحسين تجربة الاستماع للموسيقي بصفة عامة ويسمح بتعديل الموسيقي طبقا لرغبتك الشخصية.

 نظام التشغيل وواجهة المستخدم

عذرا محبي فئة في ’V’ فعلي الرغم أن العام الماضي كان في20 أول هاتف يأتي محملاً بأحدث إصدارات الأندرويد وقتها وهو نوجات 7.1 الا ان هذا العام لم يأت في30 كمان كان متوقعا بأندرويد اوريو 8.0 بل أتي بأحدث إصدار من أندرويد نوجات وهو 7.1.2 والذي يعتبر من أفضل إصدارات أندرويد علي الإطلاق حيث مازال يمكنك تشغيل تطبيقين في نفس الوقت وتقسيم الشاشة ومما ساعد في ذلك حجم الشاشة الكبير وطريقة عرض أبعاد الصور التي وصلت الي ’18:9’ بالإضافة الي وجود مساعد جوجل الشخصي والذي يعتبر في رأيي الشخصي الأفضل على الإطلاق.

هناك بعض الإضافات التي ربما تحتاج بعض الوقت حتي تعتاد عليها وذلك بسبب واجهة إل جي الموجودة بداخل في30 مثل أن التطبيقات التي تم تنزيلها وتشغيلها ستجدها فورا علي الشاشة الرئيسية للهاتف و بالطبع يمكنك تغيير هذا عن طريق تحميل واجهة مستخدم مختلفة مثل google now launcher  او nova launcher  ولكن في حالة فعلت ذلك ستخسر للأسف إحدى مميزات واجهة إل جي علي الإطلاق وهي ‘the floating bar’ او الشريط الطافي وتأتي تسميته بسبب أنه يطفو في أي مكان علي شاشة الهاتف وهو بمثابة استبدال للشاشة الثانية  التي كانت مشهورة بها هواتف في10 وفي20 حيث يمكن من خلال هذا الشريط تثبيت عدة تطبيقات للوصول اليها بسهولة ويسر او التحكم في الموسيقي الخاصة بك بلمسة واحدة.

أما عن بقية التطبيقات الخاصة بإل جي والتي تأتي محملة مسبقا على الهاتف فإنها خفيفة وحصلت على إعادة تحسين حتى تستطيع الاستفادة بشكل كامل من قدرات الهاتف والشاشة.

 الكاميرا

إحدى نقاط القوة في الهاتف هي الكاميرا بصفة عامة والكاميرتين الخلفيتين بصفة خاصة، حيث أتي الهاتف بكاميرتين خلفيتين الكاميرا الرئيسية مزوده بمستشعر دقته 16 ميجابيكسل وفتحة عدسة سعتها f/1.6 هي الأصغر حتى الان في كل هواتف العام والكاميرا الأخرى بمستشعر 13 ميجابيكسل وذات عدسة واسعة وفتحة عدسة f/1.9 ويجب الإشارة الي أن الكاميرا الرئيسية فقط هي التي أحتوت على مثبت بصري.

يبدو اختيار إل جي لهذه الكاميرات هو المفضل بالنسبة لي حيث أني شخصياً أفضل أن تكون الكاميرا الثانية ذات زاوية واسعة او زاوية ضيقة بدلا من الحصول على كاميرا خاصة باللونين الأبيض والأسود فقط مثلما تفعل واوي في هواتفها على سبيل المثال.

الصور المأخوذة بالكاميرا الرئيسية تحمل الكثير من التفاصيل والألوان ولكن الأداء في حالة ضعف الإضاءة متوسط المستوي وكنت شخصيا أتوقع ان يكون الاداء في هذه الحالة أفضل من ذلك بسبب وجود فتحة العدسة الأصغر بين هواتف 2017 على الإطلاق حتى الان.

مثلا في بعد اللقطات ستجد ان في30 يعاني من أجل إيجاد تفاصيل في الصورة في حالة الإضاءة المنخفضة في حين مثلاً ان آيفون 8 او نوت 8 يستطيعان الحصول على الصورة بكل سلاسة علي الرغم من ان فتحتي عدستيهما أقل من في30.

على الجانب الاخر فإن الكاميرا الأخرى ذات العدسة الواسعة تلتقط صورا طبيعية رائعة وتمكنك من أخد مدي أوسع للصور بدون الحاجة الي الابتعاد ومفيدة للغاية في صور المناظر الطبيعية وكالعادة فإن الأداء في الإضاءة المنخفضة ليست على المستوي المطلوب أيضا.

تتبقي فقط نقطة القوة في الكاميرا الخلفية وهي تصوير الفيديو او التصوير السينمائي فهناك الكثير من الاختيارات والتعديلات التي تستطيع القيام بها والغير متواجدة في أي هاتف اخر ولكن تجدها في الكاميرات المتخصصة بالتصوير السينمائي ولهذا السبب انتشرت الكثير من الفيديوهات والتي قام بها مصورون محترفون ورواد اليوتيوب ووقعوا في غرام الهاتف بسبب هذه الكاميرا.

يمكن للهاتف أن يقوم بتصوير الفيديوهات بجودة اتش دي حتى 30 إطار بالثانية وتصوير بجودة 720بيكسل حتى 120 إطار في الثانية.

الكاميرا الأمامية للهاتف والتي تأتي بمستشعر 5 ميجابيكسل وفتحة عدسة f/2.2 تعطي صورا مقبولة بالنسبة الي مواقع التواصل الاجتماعي ولكنها للأسف أقل كثيرا من قريناتها في أي من هواتف 2017.

الأداء والبطارية

كمعظم هواتف 2017 فإن وجود معالج كوالكوم الأبرز سناب دراجون 835 ومعالج الرسومات أدرينو 540 بالإضافة الي الذاكرة العشوائية التي تصل الي 4 جيجابايت فإن أداء الهاتف أكثر من رائع وسلس للغاية ويمكن التنقل بين التطبيقات دون أي تأخير يذكر، كما يمكنك تشغيل كل التطبيقات والألعاب دون معاناة تذكر.

أما بالنسبة للبطارية فوجود بطارية بسعة 3300 مللي أمبير ساعة في الهاتف تسمح للهاتف أن يمضي طوال اليوم دون الحاجة الي إعادة شحنه الا في المساء وفي حالة إذا نسيت وضع الهاتف على الشاحن قبل النوم يمكنك الاستفادة من الشحن السريع صباحا والحصول على ما يقرب من 55 في المائة بعد 15 دقيقة فقط من الشحن.

شخصيا أجد أداء الهاتف وبطاريته لا يقلوا بأي شكل من الأشكال عن سامسونج نوت 8 إجمالاً.

المنافسة

على الرغم من ان في30 هو أكثر هواتف إل جي قبولا وانتشارا في 2017 الا أنه كما قلنا سابقا فإن المنافسة في 2017 محتدمة لأقصي درجة ممكنة فهناك سامسونج اس8 الذي يحتوي علي نفس المكونات الداخلية ولكن يزيد علي ذلك شاشة سامسونج الرائعة والتي تتفوق علي جميع الهواتف حتي الان, كما أن هناك هاتف بيكسل 2 اكس إل والذي يعتبر الأقرب الي في30 من خلال شاشته ولكن في رأيي الشخصي ان حتي بيكسل 2 أكس إل يتفوق علي شاشة في30 ناهيك علي أن بيكسل يأتي مزودا بأحدث إصدارات أندرويد وأخفها علي الإطلاق مما يعطي الهاتف سلاسة أكبر من كل هواتف الأندرويد. 

أما بالنسبة للكاميرا فإن جوجل تتفوق على الجميع حتى الان في سباق كاميرات الهواتف المحمولة يليها سامسونج أما في30 فإنه يعاني ليجد له مكانا وسط كبار كاميرات الهواتف علي الرغم من أداء الكاميرا المتميز في التصوير السينمائي.

 إجمالا فإن إل جي في30 من الهواتف الجيدة في 2017 ومن أفضل هواتف إل جي مؤخرا وأعتقد أن إل جي على الطريق الصحيح ولكن الحظ لم يحالفها هذا العام في وسط هذه المنافسة الشرسة.

شاركونا بآرائكم هل تتفقون معي في رأيي عن الهاتف وهل ستقوم بشراء الهاتف إن أُتيحت لك الفرصة؟