هل يعاني هاتفك الآيفون من البطيء؟ حسناً فالسبب أبل

الشركة الأمريكية عملت على أبطاء الهاتف دون الإفصاح لمالكه

username

هل يعاني هاتفك الآيفون من البطيء؟ حسناً فالسبب أبل
هل يعاني هاتفك الآيفون من البطيء؟ حسناً فالسبب أبل

من منا لم يتذكر مشكلة بطارية هواتف آيفون 6, آيفون 6 بلس، آيفون 6أس وآيفون 6أس بلس الشهيرة التي عانى منها الملايين حول العالم، حيث عانى مالكي الهواتف السابق ذكرها من الغلق المفاجئ للهاتف أثناء عمله دون قدرتهم على تشغيله مرة أخري قبل توصيله بالشاحن.

أظهر المقالة بالكامل

أقراء أيضاً: كوالكوم تريد منع بيع آيفون 7, 8, و10.

في ذلك الوقت أتذكر أني كتبت عن هذه المشكلة ناصحاً جميع مالكي هذه الهواتف بالتحقق من حدوث المشكلة لهواتفهم أم لا لأن أبل في ذلك الوقت أعلنت أنها على استعداد لتغيير البطارية بشكل مجاني لكل من يعاني من المشكلة.

للأسف بعد ظهور الخبر الذي ستقرأ عنه في هذه المقالة منذ عدة ساعات في اعتقادي ان الشركة الأمريكية لم تقم بتغيير بطارية أي من الهواتف التي أصيبت بالمشكلة السابق ذكرها حيث أتضح أن أبل قامت بطرح تحديث لنظام تشغيل الهواتف الذكية أي أو أس ’IOS’ جعل الهواتف التي تأثر بمشكلة البطارية تعمل بسرعة أبطيء من السرعة التقليدية للمعالج ولكن هذا ليس كل شيء فالشركة لم تعلن حتي عن قيامها بذلك قبل ظهور الخبر اليوم على أكبر المواقع التقنية حول العالم.

أبل مع توفير تحديث أي أو أس 10.2.1 قامت بجعل معالجات الهواتف التي تحتوي على بطاريات قديمة غير قارة على الوصول الي سرعتها القصوى فكما ستلاحظ في التدوينة السابقة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الهاتف كان معالجة يعمل بسرعة 1400 ميجاهرتز قبل التحديث وهي السرعة التي هبطت الي أكثر من النصف وبالتحديد الي 600 ميجاهرتز.

الهواتف الذي تأثرت بهذه العملية هي هواتف آيفون 6, آيفون 6 بلس، آيفون 6أس وآيفون 6أس بلس بالإضافة الي الهاتف الذي طرح بداية العام الماضي وبالتحديد في مارس 2016 هاتف آيفون أس أي.

أقراء أيضاً: هذا الحاسب سعره يبدأ من 90 ألف جنيه مصري ومواصفاته مذهله.

عموماً فقد تكلمنا كثيراً على عمل أبل بشكل منقطع النظير لدفع مالكي منتجاتها لشراء الإصدارات الجديدة بشكل متكرر من عام لأخر حتى أن العديد أبدوا استيائهم من بطيء هواتفهم بعد تحديثها للإصدارات الجديدة من نظام التشغيل مما دفع العديد بعدم التحديث لأي من الإصدارات الجديدة والإبقاء على الإصدار الذي أتي فيه لتفادي مشكلة بطيء الهاتف.

أبل لم تنكر أنها عملت على أبطاء هواتف آيفون السابق ذكرها بعد تصريحها لموقع ’The Verge’ بشكل رسمي منذ عدة ساعات حيث قالت الشركة أن السبب في دفع الشركة لأبطأ هواتفها مع مرور الوقت هي بطارية الهاتف لأن بطاريات الليثيوم تقل قدرتها مع مرور الوقت في الاحتفاظ بالطاقة بداخلها كما أن قدرتها على تشغيل على مكونات الهاتف تقل مع مرور لذا فبطئ عمل الهاتف مع مرور الوقت أمر طبيعي.

لم يتوقف تصريح أبل الرسمي فقط على التأكيد بأنها قامت بإبطاء الهواتف السابق ذكرها بل قالت إن الأمر سيمتد ليشمل هاتف آيفون 7 مع تحديث أي أو أس 11.2.

للأسف فالشركة الأمريكية لم تعمل على تجنب جميع الاتهامات التي وجهت أليها خلال السنوات الماضية من عملها الدؤوب لدفع الجميع لشراء المنتجات الجديدة وخصوصاً مع ظهور خبر أبطئها للهواتف بشكل مقصود، غلق الهاتف بشكل محكم جعل من إمكانية إصلاحه أمر غاية في الصعوبة كما أن تكلفة تغيير أي جزء من أجزاء الهاتف مرتفعة للغاية.

فكان يمكن أن تتجنب الشركة هذه الاتهامات بالإعلان عن خططها لإيقاف مشكلة غلق الهاتف بشكل متكرر سواء بتوفير التحديث الخاص بإبطاء الهاتف أو حتى إظهار رسالة لجميع مالكي الهواتف التي تحتاج الي تغيير البطارية ولكنها لم تقم بأي من الخيارين السابقين.

ما رأيك في عدم إفصاح أبل عن هذا الأمر ودفعها للجميع لشراء المنتجات الجديد بشكل مستمر؟