شركه HTC تسعي لإستعادة الريادة بهاتفها الجديد ONE M10

شركه HTC تسعي لإستعادة الريادة بهاتفها الجديد ONE M10

هل تتعلم HTC الدرس السابق وتنجح في إستعادة صدارة الهواتف الذكية ؟

username

شركه HTC تسعي لإستعادة الريادة بهاتفها الجديد ONE M10
شركه HTC تسعي لإستعادة الريادة بهاتفها الجديد ONE M10

أصبحت HTC في موقف حرج بعد أن كانت تبيع ملايين الهواتف الذكية وبلغت مكانة رفيعة بين جميع فئات الهواتف الذكيه وذلك بسبب التمسك بنفس التصميم منذ البداية.

تعثرت الشركة وفقدت ريادتها بسبب هذه النقطة ما أدي إلي تفوق العديد من الشركات المنافسة مثل سامسونج وموتوريلا وربما أي صانع هواتف مماثلة.

هذا لا يعني أن الشركة لم تقدم أجهزة تنافسية, فهي تملك هاتف ONE M8 الجيد ولكن لم يعالج جانب التصميم الممل وكما أنه لا يتفوق علي سابقه ONE M7 عدا فى حجم الشاشه الاكبر.

قامت HTC بتكرار نفس الخطأ مع إصدار ONE M9 الذي بدا هو نفسه كما في الإصدارات السابقة، ولم يكن كافيا لتحقيق مميزات جديدة.

والآن وبعد أن أثيرت الشائعات حول الهاتف الجديد ONE M10 مع عدم وجود مزيد من التفاصيل، لا يوجد إعلان أو شيء أخر تقريبا للحكم عليه لكن إذا كان يبدو فى تصميمه مثل M9 ويقدم تحسينات تدريجية وأكثر قليلا من الأصدارات السابقه له فسوف يكون ميتا للكثير.

لا يمكنك أن تعيد نفس الخطأ ثلاث سنوات على التوالي وتتوقع أن تكون النتائج مختلفة, فعلى الرغم من الفوز بجوائز التصميم الأ ان هذا الأمر هوي بالشركة إلى عدم النجاح المالي كما ترون في الرسم البياني أعلاه، حيث تناقص سعر السهم بشكل كبير جدا منذ إطلاق M7 في عام 2013.

من المرجح إستمرار التراجع بعد أن تم إزاحة الستار في المعرض الدولي للهواتف الذكيه MWC عن بعض الهواتف الذكية الرائدة والمثيرة حقا مثل هاتف سامسونح جلاكسي أس 7 و أس 7 أيدج و هاتف ال جي جي 5، وقيام سوني بإنتاج فئه جديده كليا من هواتفها الرائده وهي فئه X فى اصدارها الجديد Xperia X و Xperia XA و Xperia Performance.

يبدو ان HTC لا تزال تصر علي تكرار ما بدأته عام 2013 وهو ما لا يجدي نفعا في المنافسة علي الصدارة أو حتى تحقيق أرباح تجعل الشركه تستمر فى تطوير هواتفها الذكيه.