مراجعه | سامسونج جلاكسي أس 7 إيدج

مراجعه | سامسونج جلاكسي أس 7 إيدج

سامسونج تعود للطريق الصحيح

username

مراجعه | سامسونج جلاكسي أس 7 إيدج
مراجعه | سامسونج جلاكسي أس 7 إيدج

العام الماضي قامت شركه سامسونج الكوريه بعمل خطأ فادح في اجهزتها الرائده, فالشركه قامت بالتخلى عن بعض الخصائص التى تميزت هواتفها بها بالأضافه الى العبث الشديد بأحجامها وامكاناتها, فهاتف جلاكسي أي 6 حصل على نفس الخصائص والأمكانات المتوفره بهاتف جلاكسي أس 6 إيدج وذلك بالنسبه للحجم, فكان الأختلاف تقريبا فقط في أنحناء شاشه أس 6 إيدج عن أس 6 فقط, مع العالم أن هاتف إيدج كانت تكلفة امتلاكه أكبر من أس 6 بمقدار 100 جنيه أسترليني تقريبا وهو أمر مثير للدهشه, الأمر تغير بشكل كبيرا مع اصدار سامسونج للهواتف الجديد وبالأخص جلاكسي أس 7 إيدج موضوع مراجعتنا هنا.

بالنسبه للشكل فهاتف أس 7 إيدج لم يحصل علي تصميم جديد ولكنه امتداد للشاشات المنحنيه التى تتميز بها هذه الفئه, شاشه الهاتف هذه المره جاءت بشكل أكبر فحصل الهاتف على شاشه بحجم 5,5 بوصه وهي شاشه أكبر بنسبه 0,4 بوصه عن هاتف أس 7 بالأضافه الى أن هذه الشاشه تعتبر أصغر من شاشه الهاتف الضخم جلاكسي أس 6 إيدج بلس بمقدار 0,2 بوصه مما يجعله مميز عن الأصدارات السابقه, فهذا الحجم من الهواتف الذكيه يفضله الكثير من المستخدمين حول العالم.

مصدر الصوره موقع: alphr

 بالحديث عن أكبر التغيرات فكانت من نصيب قيام سامسونج بأتاحه استخدام بطاقات ذاكره اضافيه وهي الخاصيه التى قد تخلت عنها الشركه في الأصدار السابق والذي دفع الكثير من عملاء الشركه الى عدم شراء هذه الأجهزه, الهاتف يتيح لمالكه امكانيه اضافة بطاقه ذاكره تصل سعتها الى 200 جيجابايت بالكامل, اما بالنسبه لبطاريه الهاتف فلم تتيح سامسونج امكانيه تغيير بطارية الهاتف ولكنها قامت بعده تحسينات تحسب لها, فالشركه قامت بجعل بطارية الهاتف تصل الى 3600 مللي أمبير فلا حاجه الى تغيير بطاريه بهذا الحجم الهائل حيث تتيح لمالكه عدة ساعات طويله من العمل.

 بجانب اتاحة سامسونج لأضافه بطاقة ذاكره واستخدام بطاريه بسعه أكبر حصل الهاتف الجديد على امكانية مقاومة المياه لأول مره, فالهاتف حصل على علامه الحمايه العالميه IP68 ومعني ذلك ان هاتف جلاكسي أس 7 إيدج قادر على مقاومه المياه فى عمق 1.5 متر لمده 30 دقيقه كامله دون التأثر بالمياه أطلاقا.

لم تتواجد هذه الحمايه بداخل هواتف سامسونج من قبل وهو الأمر الذي سيدفع الكثير من محبي هذه التقنيه بالأتجاه الى شراء هواتف سامسونج.

مصدر الصوره موقع: alphr

مواصفات الهاتف

أتجهت سامسونج لأستخدام بعض المواصفات التي طورت للهواتف الذكيه في الفتره الأخير بداخل هاتف جلاكسي أس 7 إيدج وهي المواصفات التاليه:

  • شاشه من نوعه Super AMOLED وبحجم 5.5 بوصه بدقه 1440 بيكسل في 2560 بيكسل.
  • معالج Octa-core بسرعه 2.3 جيجاهرتز Samsung Exynos 8890.
  • مساحه تخزينيه داخليه تصل الى 32 جيجابايت.
  • نظام IP68 للحمايه من الأتربه والمياه.
  • مدخل لبطاقه ذاكره اضافيه.
  • كاميرا خلفيه بسعه 12 ميجابيكسل / فتحة العدسه بحجم 1.7 بالأضافه الى مستشعر dual-pixel وتقنيه التعرف على الوجه.
  • بطاريه بسعه 3600 مللى أمبير.
  • شاشه مضاءه بشكل مستمر لعرض بعض الأشعارات والساعه والتاريخ بشكل كامل.
  • خاصيه التبريد بأستخدام المياه.
  • شاشه منحنيه من الجانبين.

تصميم الهاتف

بالتأكيد فهناك الكثير من الجوانب الخاصه بالهاتف سأقوم بالحديث عنها ولكني سأبداء بالحديث عن تصميم الهاتف, فالهاتف لم يحصل على تصميم مختلف بشكل كبير عن جلاكسي أس 6, سامسونج حاولت بشكل كبير الحفاظ على نفس تصميمات هواتفها حتى مع أخر اصدار.

مصدر الصوره موقع: alphr

الهاتف حصل على شاشه منحنيه من الجانبين وهي الشاشه التي تميزت بها سامسونج في اخر اصدارين, كما جاء تصميم باقي اجزاء الهاتف من المعدن والزجاج وهو نفس التصميم الذي تشتهر به الهواتف الرائده.

أزار الهاتف منتشره تقريبا في كل جانب, فمستشعر بصمه الأصبع يوجد في نفس مكانه دون تغيير أسفل الشاشه فى المنتصف ويوجد زر تشغيل الهاتف على الجانب الأيمن وزر الصوت موجود على الجانب الأسفل, كما أن مدخل بطاقه الأتصال وبطاقه التخزين MicroSD يتواجدا جنبا الي جنب في الجزء العلوي من الهاتف.

مصدر الصوره موقع: alphr

سماعات الهاتف تتواجد في الجزء الأسفل من الهاتف بجانب المايكروفون ومدخل USB ولكن في اصدارها الجديد Type-C لكي يكون مالكي الهاتف قادرين على شحن الهاتف ونقل البيانات بسرعه أكبر من أي وقت مضي, ولكن السبب الأكبر لأستخدام سامسونج للمدخل الجديد هو رغبتها في جل نظاراتها للواقع الأفتراضي تعمل على الهاتف بشكل أفضل, كما يتواجد مدخل سماعات الأذن في الجانب الأسفل من الهاتف.

شاشه الهاتف والأنحناءات

لا يوجد اي علامه على قدرة تشغيل هذا الهاتف للفيديوهات التي تتيحه تقنيه 4k بداخلها, فالشاشه تتيح فقط دقه 1440 بيكسل في 2560 بيكسل فمن غير الضروري من وجهه نظري ان تحتوي الهواتف الذكيه على شاشه قادره على تشغيل هذه النوعيه من الفيديوهات لصغر حجم الشاشه بالمقارنه بشاشات الحواسب العملاقه, ولكن الأهم من وجهه نظري هو أستخدام شاشه من نوع Super AMOLED لتعطي شاشه دقه وضوح ولمعان وألوان هائله.

 شاشة الهاتف تعطي ألوان ودقه وضوح هائله وذلك يظهر مدي الأهتمام الكبير من سامسونج بشاشات هواتفها الذكيه وخاصه فئه S فكان من التحدي امامها استخدام شاشات منحنيه وأخراجها بهذه الجوده الكبيره, كما أستخدمت التقنيات التى تتيحها شاشات OLED داخل أس 7 إيدج بطريقه جيده, فالهاتف يقوم بتوفير كبير في عملية استهلاك طاقه البطاريه بجانب عمل جزء من الشاشه بأستمرار لعرض أخر الأشعارات وبعض المعلومات التى توفر علينا فتح الهاتف للوصول اليها مثل الساعه والرسائل كما يظهر في الصوره التاليه.

مصدر الصوره موقع: alphr

استطاعه سامسونج استغلال الأنحناءات الموجوده على جوانب الشاشه بطريقه أفضل من أي وقت مضي, فبسحبك اصبعك على الجانب الأيمن من الشاشه تستطيع الوصول الى بعض التطبيقات وحتي الوصول لبعض الأخبار بشكل أسرع وأكبر, ففي جلاكسي أس 6 كانت المساحه التي يتيحها الهاتف صغيره وهو الأمر الذي تغير مع الأصدار الجديد, فستجد مساحه جانبيه أوسع عند وصولك لهذا الجزء مما يتيح ليك امكانيه اضافه الكثير من التطبيقات لمساعدتك فى الوصول اليها بشكل أسرع, كما يمكنك الوصول للأخبار وقرائتها بشكل كامل من خلال هذه الجزئيه دون الحاجه الى فتح التطبيقات بالكامل كما يظهر في الصوره التاليه.

مصدر الصوره موقع: alphr

أداء الهاتف والسعه التخزينيه والقوه التى ستحصل عليها

اذا قمت بمقارنه جلاكسي أس 7 و جلاكسي أس 7 إيدج سيتضح لك أن اداء الهاتفين متقارب بشكل كبير جدا, فاذا اخترت الهاتفين بنفس المعالج octa-core بسرعه 2,3 جيجاهرتز Samsung Exynos 8890 وذاكره عشوائيه بنفس السعه ’4 جيجا’ ستحصل على نتيجه متشابه تقريبا وهذا يرجع فى الأساس الى محاوله سامسونج أخراج الهاتفين بأفضل طريقه ممكنه.

وبالنظر لمواصفات الهاتفين فستجد ان جلاكسي أس 7 إيدج و جلاكسي أس 7 يتفوقا على جميع الهواتف الأخري تقريبا بالرجوع الى الأرقام المستخلصه من تطبيق Geekbench حتي في ذلك هواتف أي فون 6S و أي فون 6 أس بلس ’مع العلم ان هذه الهواتف اطلقت منذ عام تقريبا فى الأسواق’.

مع استخدام الهاتف يوميا بعد يوم ستجد جلاكسي أس 7 إيدج يتيح لك مرونه كبيره جدا فى استخدام كافه الألعاب والتطبيقات الممكنه دون الحصول على الكثير من المشاكل اثناء استخدام, وفي الصور التاليه ستظهر نتاج الهاتفين الجديدين بالمقارنه بالهواتف الأخري المنافسه.

 

بالتأكيد مع استخدام سامسونج لمعالج أقوي كانت الحاجه الى وجود طاقه بشكل أكبر من هواتف جلاكسي أس 6, فكان ولابد على سامسونج استخدام بطاريات بسعه أكبر لكي تقوم بتعويض الطاقه المفقوده لأستخدام هذه النوعيه القويه من المعالجات, فأستخدمت سامسونج بطاريات جديد بسعه 3600 مللى أمبير.

جلاكسي أس 7 إيدج الأن يحتوي على بطاريه أكبر من بطارية هاتف جلاكسي أس 6 إيدج وتقريبا بسعه 1000 مللي أمبير بالكامل وهذا يعني ان الهاتف سيعمل لعدة ساعات أطول, فمده عمل الهاتف وصلت الى 18 ساعه و 42 دقيقه بالكامل وهذا يعني أن حتي جلاكسي أس 7 إيدج تفوق على أي فون 6 أس بلس والذي يعمل لمدة 14 ساعه و 48 دقيقه, والمقارنه التاليه توضح مده عمل أفضل الهواتف الموجوده فى العالم الأن.

مع استخدام الهاتف لهذه الطاقه الهائل كان ولابد من سامسونج تطوير امكانيه لتبريد الهاتف وجعله قادر على السيطره على الطاقه الناتجه عن معالج الهاتف ومعالج الصور معا, فقامت سامسونج بتطوير امكانيه استخدام التبريد بالمياه داخل الهاتف ليكون قادر على التغلب على المشاكل التى واجهة تقريبا جميع الهواتف السابقه, فمع توليد قوه هائل كان ينتج عنها اما تقليل في الأمكانات المتوفره فى معالجات الهاتف أو طاقه لا يمكن السيطره عليها ’Overheating’ ولذلك فكانت الهواتف تقوم بعمل غلق تلقائي وهو الأمر الذي تغلبت عليها سامسونج أخيراً.

فمع تشغيل نظارة الواقع الأفتراضي مع الهاتف أو تشغيل لعبه على الهاتف اثناء عمليه الشحن ستصل درجة حراره الهاتف تقريبا الى 43 درجه مئويه وهذا رقم رائع ويدل على مدي ادراج سامسونج لهذه المشكله.

مصدر الصوره موقع: alphr

كاميرا الهاتف

منذ اعلان سامسونج على التطويرات الكبيره التى قامت بها داخل الكاميرا الرئيسيه بالهاتف وتوقعنا أن نحصل على كاميرا معدله بشكل كبير عن الكاميرا التى حصلنا عليها بداخل جلاكسي أس 6 فالهاتف الجديد حصل على كاميرا بدقة 12 ميجابيكسل في مقابل 16 ميجابيكسل لكاميرا الهاتف السابق, سامسونج قامت باستخدام كاميرا بدقه بيكسل أقل ولكنها فى المقابل قامت بتعويض هذا التقليل بمستشعر الكاميرا, فأستخدمت مستشعر بفتحه 1.7 بدل من 1.9 كما كان في الهاتف السابق وهذا يعني أن الهاتف الان قادر على التقاط صور بوضوح أكبر حتي مع قله مصدر الضوء.

مصدر الصوره موقع: alphr

رأيي في الهاتف

بالتأكيد فسامسونج جلاكسي أس 7 إيدج هو أفضل هاتف صدر حتي الأن في عام 2016, وهذا يعني أنه الأفضل على الأطلاق ولكنه لا يستطيع ازاحه نيكسوس 6 بي من قمه الهواتف المفضله عندي ولكثير من المستخدمين له وذلك بسبب سعره فهاتف جوجل أرخص بكثير من هاتف سامسونج حتي مع وجود امكانات هائله بداخله ولكن في المجمل هاتف سامسونج جلاكسي أس 7 إيدج رائع.

اذا اتمتلك المبلغ الكافي لأمتلاك واحد من هواتف سامسونج الجديده فأنت امام فرصه امتلاك هاتف متكامل مع جميع النواحي, كما أنك ستكون امام فرصه أمتلاكه لعده سنوات قادمه, ولكن نصيحتي لك هي اذا اردت شراء واحد من هذه الهواتف فبالتأكيد قم بالحصول على جلاكسي أس 7 إيدج وذلك لثلاث خصائص مهمه جدا أولها السعر القريب جدا بين جلاكسي أس 7 و إيدج الذي يصل الى 70 جنبه استرليني فقط وفي مقابل هذا المبلغ ستحصل على بطاريه بسعه أكبر وكذلك شاشه بحجم أكبر من جلاكسي أس 7.