أنتل تريد تطوير مدخل USB Type-C ليكون قادر على تشغيل سماعات الأذن

أتهام أبل بسعيها للربح عند ظهور أشاعات تخليها عن المدخل التقليدي للسماعات كان خطأ

username

أنتل تريد تطوير مدخل USB Type-C ليكون قادر على تشغيل سماعات الأذن
أنتل تريد تطوير مدخل USB Type-C ليكون قادر على تشغيل سماعات الأذن

مدخل السماعات الموجود حاليا يعتبر واحد من أقدم التقنيات المستخدمه في أي جهاز تقريبا فمنذ ظهور أجهزة تشغيل الأغاني Mp3 ومن بعدها الهواتف الذكيه واصبح هذا المدخل جزء أساسي في هذه الأجهزه, هذا المدخل بالتأكيد يعتبر حجمه كبير جدا بالمقارنه مع محاولت شركات التقنيه وبالأخص المهتمه منها بتطوير الهواتف الذكيه حيث يبلغ سُمك هذا المدخل 3.5 ملليميتر.

أظهر المقالة بالكامل

في الفتره الأخيره بدأت الشركات المطوره للهواتف الذكيه في الأتجاه للأستغناء عن مدخل السماعات التقليدي بشكل كامل والأتجاه الى أستخدام السماعات التى تعمل بواسطه الأتصال بالهاتف من خلال Bluetooth أو كما حدث مع الشركه الصينيه LeEco, فالشركه الصينيه قامت بأصدار 3 هواتف جديده من تطويرها ولا تحتوي على مدخل للسماعات ولكن الشركه قامت بأستخدام مدخل USB Type-C ليكون بديل لمدخل السماعات التقليدي, من خلال هذا المدخل يمكن تبادل الملفات وشحن الهاتف بالأضافه الى استخدامه لتوصيل سماعات الأذن في خطوه جديده لم يسبق أن استخدمتها أي شركه أخري, وفي نفس الثياق فشركه أنتل ستقوم بالتخلي عن مدخل السماعات في أجهزتها القادمه وستقوم في المقابله بأستخدام مدخل USB C ليكون هو البديل كما قامت الشركه بعرض الصوره التاليه.

أتجاه شركات التقنيه للتخلى عن مدخل السماعات التقليدي لم يأتي من فراغ, فهذا المدخل لم يتم تطويره منذ عقود كما أن عملية أستخدامه مقتصره فقط على السماعات, ولكن مع تطور التكنولوجيا فالشركات ونحن نبحث عن الأشياء التى تقوم بعمل أكثر من عمليه في نفس الوقت دون الأقتصار على عمليه واحده فقط.

فمع تطوير USB C بدأت عملية توفير الكثير من المساحه داخل الحواسب والهواتف الجديد, فمن خلال هذا المدخل يمكن شحن أي جهاز حتي الأجهزه العملاقه مثل الحواسب كما شاهدنا مع الأصدارات الأخيره من الحواسب المحموله على سبيل المثال بجانب أمكانية نقل البيانات بشكل أسرع من خلاله والشحن بشكل أسرع من أي وقت مضي كما سنتمكن من الأستمتاع بالموسيقي من خلال توفيره أمكانية أستخدامه كمدخل للسماعات.

لن يوفر هذا المدخل مكان للسماعات فقط وانما سيوفر عدد كبير من البيانات يمكن نقلها بسهوله مما يضعنا أمام امكانية احداث طفره جديده في جودة الصوت التى سنحصل عليها من خلاله.

منذ ظهور الأشاعات عن هاتف أبل القادم IPhone 7 واتجاه أبل للتخلى عن مدخل السماعات وجه الجميع اصبع الأتهام للشركه الأمريكيه ورغبتها في الربح بشكل أكبر من خلال بيع السماعات الجديده التى ستقوم بتطويرها لتعمل مع مدخل USB C ولكن بعد ظهور هواتف LeEco ورغبة أنتل في استخدام هذا المدخل أيضا كمدخل للسماعات وتطوير شركه JBL بالفعل لسماعات تعمل من خلال مع امكانية التغلب على الضوضاء فكان اتهام أبل بسعيها للربح خطأ وانما نظره من الشركه للمستقبل القريب.