من سيتحكم في مستقبل التكنولوجيا

نظارات الواقع الأفتراضي وبطاقات الرسومات سيكون لها الكلمه العليا

username

من سيتحكم في مستقبل التكنولوجيا
من سيتحكم في مستقبل التكنولوجيا

عند تغطية مؤتمر Computex المؤتمر التكنولوجى الأكبر في آسيا كان هناك بعض الحيرة حول ما ستتجه إليه شركة إنتل, فكان من المتوقع أن يكون عرض آخر ما قدمته الشركة إنتل في تطوير وحدات المعالجة المركزية ’CPU’ و ما هي التغيرات التي ستقود الأجهزة الحاسوبية في السنوات المقبلة.

أظهر المقالة بالكامل

و لكن في بداية مؤتمر Computex هذا العام اختلف الأمر تماما, ففي أول يوم قدما كلا من شركة Nvidia و شركة AMD عرضا رائعا ذكر الجميع بأن المستقبل سوف يتجه إلى ما بعد وحدات المعالجة المركزية, الرقاقة (chip) التي كانت دائمة عقل الكومبيوتر, هذا لا يعنى تخطى الأجهزة الحاسوبية نفسها و لكن اصبح واضحا انه ما سوف يقود العقود القادمة هما ميزتان أساسيتان و هما الواقع الافتراضى و الذكاء الاصطناعى, لم يعد الأمر كما هو المعتاد مجرد تطوير لوحدات المعالجات الرسومية (GPU) لتطوير رسوميات و صور الكومبيوتر.

فشركة Asus قدمت مجموعة جديدة انيقة حول الحواسب المحمولة مدعومة بأحدث معالجات إنتل و لكن ما ابهر الجميع فعليا هو ما قدمته بعد ذلك, الروبوت Zenbo المساعد الأسرى, يهدف ذلك الروبوت إلى استخدام تكنولوجيا تعليم الآلات حتى يكون مساعدا حقيقيا للأسرة و اكثر ذكاء بمرور الوقت, القائمين على المشروع لديهم طموح بل نمكن أن نقول طموح كبير جدا و لكن هذا المشروع يأخذنا إلى نقطة ما بعد تشغيل بعض التطبيقات جالسين مستخدمين الأجهزة.

                   

’اليوم وحدات المعالجة الرسومية هي عقل الكومبيوتر’ هذا ما قاله إحدى مؤسسي شركة Nvidia في المؤتمر الصحفى في صباح يوم الأثنين, اليوم السابق لانطلاق مؤتمر Computex ثم أضاف ’إذا نظرت إلى معظم التقدم في تكنولوجيا الواقع الأفتراضى و الذكاء الاصطناعى سوف تجد أن بينها شئ مشترك و هو وحدات المعالجة الرسومية’. و انهى كلامه قائلا: ’العشر أعوام السابقة كانت عهد تطوير الهواتف المحمولة, و أكمل مجازفا ’الان عهد تطوير الذكاء الاصطناعى’.

نيفيديا لديها وضوح في لغتاها و أسلوب حديثها, فهى تركز على ما يمكن أن يقوم به المعالجات الرسومية من مهمام دون عن غيرها, فالوحدات الرسومية أصبحت أكثر من مجرد وضوح و جودة الصور و الجرافيك بل أنه أصبح من الممكن الدفع بها لحل مواضيع متعددة الحسابات لحل جميع أنواع المشاكل, الجرافيك أصبح أكثر و أكثر تعقيدا خاصة أن تكنولوجيا الواقع الافتراضي تطلب تجاوب مستمر مع البيئة المحيطة لتشمل 360 درجة و الحواسيب التى تعمل على تعلم الآلات و الذكاء الاصطناعى يستخدمون و يعتمدون أكثر على وحدات المعالجة الرسومية.

في الوقت الذى كان يظن الجميع أن Nvidia تخطف الأضواء و Asus تسيطر على العرض خرجت شركة AMD لتعلن عن بطاقتها الرسومية الجديدة Radeon RX 480 بسعر 199 دولار مع إمكانية استخدام الواقع الإفتراضى بجودة ممتازة الذى ستعطى إمكانية للأفراض من استخدام نظارات الواقع الإفتراضى Oculus Ritf أو HTC Vive في المنازل بسهولة.

كان المؤتمر مليء بالفاعليات و الحديث عن الواقع الافتراضى, حيث كان يرى مصنعى و بائعى الأجهزة الحاسوبية أن تكنولوجيا الواقع الافتراضى ستكون الدافع الأكبر لتحديث الأجهزة فالناس يحبون تكنولوجيا الواقع الافتراضى عندما يمكنهم استخدامها, و لكن تبدو ان المشكلة في ثمنه الآن فقد قال مخترع نظارة الواقع الافتراضى Oculus Rift أن نظارات الواقع الافتراضى سوف تكون شيئ يريده الناس قبل ان يتمكنوا من شرائه بسبب تكلفته.