الأنطباع الأول عن هاتف ZTE Axon 7

بديل مناسب لهاتف جلاكسي أس 7 وأي فون 6

username

الأنطباع الأول عن هاتف ZTE Axon 7
الأنطباع الأول عن هاتف ZTE Axon 7

هاتف أخر من تطوير شركه صينيه ولكن هذه المره فالهاتف يعتبر تهديد حقيقي لهواتف سامسونج وأبل, فالبنظره السريع للهاتف من حيث التصميم والأمكانات يتضح مدي طموح الشركه لمقارعة الشركات الأكثر أنتشاراً في سوق تطوير الهواتف الذكيه.

أظهر المقالة بالكامل

بالتأكيد فذكر أسم شركه صينيه يذهب بالبعض للحديث عن مدي سوء جودة المنتج ولكن هذا الأعتقاد عار تماماً من الصحه, فهناك منتجات صينيه عاليه الجوده تماما وفي بعض الأحيان تعتبر أفضل من أي منتج طور داخل الولايات المتحده الأمريكيه أو أي مكان أخر في العالم وهو ما يظهر بوضوح داخل هاتف زد تي إي الرائع الجديد, فهذا الهاتف أستطيع أن أؤكد أنه يستطيع منافسة أي فون 6 و سامسونج جلاكسي أس 7 بسهوله نسبه الي الأمكانات والجوده المتوفره بهذا الهاتف.

فالهاتف الجديد يعمل بشاشه تعرض الصور بدقة 2K وبالتحديد ’2560 بيكسل في 1440 بيكسل’ ويعمل بنظام تشغيل أندرويد مارشميلو وجسمه معدني بالكامل كما أنه يدعم أستخدام بطاقتي أتصال, بالتأكيد سأقوم بسرد مواصفات الهاتف بالتفصيل لاحقا ولكني أردت أظهار مدي أهتمام شركة زد تي إي بأدق تفاصيل هذا الهاتف.

مواصفات الهاتف

مصدر الصوره: techradar

وفرت زد تي إي العديد من المواصفات الرائعه داخل هذا الهاتف, فبعد قراءة ما وفرته الشركه الصينيه داخل الهاتف ستستطيع التنبأ بأداء الهاتف بشكل عام, فالشركه قامت بأختيار معالج هو أفضل وأسرع المعالجات المتوفره حاليا والتي تواجدت بهواتف سامسونج الأخيره, لن أطيل الحديث أكثر من ذلك ولكني سوف أتركك لكي تأخذ فكره عامه عن الهاتف من خلال مواصفاته التالي:

  • معالج كوالكوم سناب دراجون 820 بسرعة 2,2 جيجاهرتز.
  • ذاكره عشوائيه بسعة 4 جيجابايت وهناك نسخه خاصه من الهاتف تأتي بذاكره عشوائه سعتها 6 جيجابايت.
  • ذاكرة تخزين داخليه بسعة 64/32 جيجابايت وهناك نسخه خاصه من الهاتف تأتي بذاكرة تخزين داخليه بسعة 128 جيجابايت.
  • يدعم أستخدام بطاقتي أتصال.
  • يدعم أستخدام بطاقة ذاكره خارجيه من نوع MicroSD.
  • شاشه بحجم 5,5 بوصه وبدقة عرض للصور 2K.
  • كاميرا خلفيه بدقة 20 ميجابيكسل وبفتحة عدسه 1,8/F.
  • منفذ USB C.
  • بصمه للأصبع.
  • بطاريه بسعة 3250 مللي أمبير.

بالنظر لهذه المواصفات ستتنبأ بالتأكيد بالأداء الذي سيعطيه الهاتف لمالكه, فالكثير من هذه المواصفات تواجدت بالفعل داخل الهواتف الرائده التي حصلنا عليها هذا العام والتي أتت داخل هاتف سامسونج جلاكسي أس 7 و أتش تي سي و إل جي جي 5, ولكن سعر الهاتف هو العامل الرئيسي الذي قد يدفع الكثير لشرائه فهو بالتأكيد أرخص من الهواتف السابقه.

كما أن توافر مساحة تخزين داخليه بسعة 128 جيجابايت ومدعومه بذاكره عشوائيه سعتها 6 جيجابايت توضح أن الأمر قد لا يتوقف على الهواتف التي صدرت حتي الأن وأنما الهواتف التي قد تصدر بنهايه هذا العام وأقصد هنا بالتأكيد الهاتف المنتظر الأخر من سامسونج وهو جلاكسي نوت 7.

فطبقا للكثير من الأشاعات التى وصلتنا حتي الأن عن هذا الهاتف فيعتقد انه سيعمل بذاكره عشوائيه سعتها 6 جيجابايت ومن الممكن أن يحتوي على ذاكرة تخزين داخليه بسعة 256 جيجابايت أو 128 جيجابايت على أقل تقدر مما يجعل المنافسه شديده جدا بين الهاتفين وحتي أنه من الممكن أن يتغلب هاتف زد تي إي على هاتف وان بلس 3 الجديد حتي مع أحتوائه على ذاكره عشوائيه بسعة 6 جيجابايت بسهوله.

بالتأكيد مع المقارنه بهواتف سامسونج جلاكسي أس 7 فهاتف زد تي إي أكسون 7 لن يستطيع منافسة سامسونج وبالأخص في كاميرا الهاتف, ففتحة العدسه المتوفره بهاتف أس 7 أصغر من مثيلتها المتوفره بهاتف أكسون 7 مما يعطي قوه أضافيه لهاتف سامسونج الجديد وبالنظر لهاتف نيكسوس 6 بي من واوي فتستطيع كاميرة أكسون 7 منافستها من حيث الجوده بسهوله ولكن عموما فالهاتفين متقاربين جدا في المواصفات.

بطارية الهاتف

مصدر الصوره: techradar

مع أصدار هذا العام أهتمت زي تي إي ببطارية الهاتف عن أي أصدار سابق من هواتفها, فأعتدنا من الشركه أنها لا تعطي أهتمام كبير بسعة البطاريه وطول فترة عملها وهو الأمر الذي تغير كليا مع أكسون 7.

فبطارية الشركه وفرت سعه ولأول مره أكبر من 3000 مللي أمبير فالهواتف السابقه جميعها تقريبا توافرت ببطاريه سعتها أقل ولكن الهاتف الجديد أتي ببطاريه سعتها 3250 مللي أمبير مما سيساعد مالكه في استخدامه لفتره طويله دون الحاجه لشحنه مرات عديده فتقريبا سيعمل لمدة يوم كامل بعد شحن البطاريه بشكل كامل.

عموما فبطارية الهاتف تعتبر الأن من أول الأشياء التي يهتم بيها العملاء والراغبين في أمتلاك هاتف جديد, فمع ألتقاط العديد من الصور والأستماع المستمر للأغاني لا تستطيع البطاريات ذات السعه الصغير الأستمرار في العمل لعدة ساعات طويله ولكن مع هاتف أكسون 7 يستطيع مالكه الحصول على الأقل على 12 ساعه من الأستخدام المتواصل ويوم كامل من الأستخدام التقليدي.

تصميم الهاتف

مصدر الصوره: techradar

الهاتف الجديد حجمه أكبر من حجم الهاتف الذي طرحته زي تي إي العام الماضي, فمع كبر حجم الهاتف سيكون استخدامه بيد واحده من الأمور الصعب دون ملامسة يدك لشاشة الهاتف مما قد لا يعجب الكثيرين ولكن عموما اذا كنت تستخدم الهاتف بيديك الأثنين فهذا الهاتف سيكون مثالي لك.

جسم الهاتف بالكامل معدني ’من الألومنيوم’ وتصميمه جذاب ينافس بالتأكيد تصميم هواتف أي فون وسامسونج الأخير, الهاتف يحتوي على منفذين فقط المنفذ الأول خاص بمدخل السماعه والأخر خاص ب USB C لنقل البيانات وشحن الهاتف, كما ان الهاتف لا يحتوي على زرائر أسفل شاشة الهاتف كما تقوم سامسونج دائما بأستخدامها, فالزرائر كما هو الحال من إل جي وهواتف جوجل تتواجد داخل شاشة الهاتف ولكنها هنا قريبه من بعضها البعض ولكن هناك أدعائات أن زي تي إي ستقوم بأبعاد المسافه بين هذه الزرائر لتكون مشابهه لنفس الموضوع المتوفر بهواتف نيكسوس وإل جي.

بمصة الأصبع الخاصه بالهاتف متوفره في الجزء الخلفي من الهاتف كما هو الحالي في هاتف واوي نيكسوس 6 بي و بي 9 الأخير من واوي والكثير من الهواتف الأخري ولكن عملية الوصول لبصمة الأصبع بهاتف أكسون 7 تعتبر أسهل من مثيلتها بهاتف نيكسوس 6 بي وذلك لصغر حجم هاتف أكسون 7 بالمقارنه مع الهاتف الأخر, عموما فتصميم الهاتف جيد جدا.

شاشة الهاتف

مصدر الصوره: techradar

قامت زي تي إي بأستخدام شاشه من نوع أموليد ’AMOLED’ بدلا من أستخدام شاشه من نوع أل سي دي ’LCD’ ولكن الشاشه الجديده تعمل بنفس دقة عرض الصور التي توافرت بالهاتف الذي طرحته الشركه الصينيه العام الماضي وهي 2560 بيكسل في 1440 بيكسل.

الشاشه الجديده وفرت العديد من المميزات للهاتف الجديد, فجانب الألوان الذاهيه والأضائه الجيده ستوفر الشاشه الجديده الكثير في عمر بطارية الهاتف لتعمل لفتره أطول, فهذه الشاشات مستخدمه تقريبا في معظم الهواتف الرائد وبالأخص داخل هواتف سامسونج.

وبالنسبه لخاصية الأضاءه الدائمه ’Always on’ لم توفرها زي تي إي داخل نسخة الهاتف التي تحتوي على ذاكره عشوائيه بسعة 4 جيجابايت ولكنها وفرت تقنيه شبيهه بها أطلقت عليها ’Always Lit’ ومتوفره في نسخة الهاتف الذي يحتوي على ذاكره عشوائيه بسعة 6 جيجابايت.

عموما فنسخة الهاتف المتوفره بذاكره عشوائيه سعتها 6 جيجابايت تعتبر مميزه للغايه فمع توفير تقنية Always Lit مضافه لتعمل مع شاشة الهاتف بشكل جيد, شاشة الهاتف تحتوي على خاصيه الضغط ’Force Touch’ أستعداداً لجوجل وأطلاقها لتحديث داخل أندرويد لدعم هذه التقنيه الشبييه بالتقنيه التي وفرتها أبل داخل هواتف أي فون 6 بلس ونظام تشغيلها أي أو أس 9 والتي تتيح للمستخدم أمكانية الوصول الى بعض المعلومات والأختصارات الأضافيه الخاصه بالتطبيق بمجرد الضغط عليه لثواني وبشكل مستمر, وبجانب الخاصيتين الرائعين السابقتين جعلت زي تي إي هذا الهاتف مستعد أيضا لتشغيل نظارات الواقع الأفتراضي وهذا السبب يعتبر أوضح سبب لأتجاه الشركه الي استخدام شاشات أموليد وبدقة عرضه 2k, فالشركه أرادات ان تجعل الهاتف مستعد لتقبل تقنية جوجل الجديده داي دريم ’Daydream’ التي أعلنت عنها بمؤتمرها الأخير الخاص بالمطورين Google I/O 16.

 دعم تقنية الضغط ’Force Touch’ والأضاءه الدائمه حصلنا عليها داخل هواتف وان بلس 3 والهاتف الأخر الرائع زين فون 3 وبالتأكيد توافرها في الهاتف قبل أطلاقها بشكل رسمي ستضيف قوه هائله لمالك الهاتف وجعله مستعد للمستقبل القريب بشكل مثالي.

موعد أصدار الهاتف الرسمي

مصدر الصوره: techradar

سيتم طرح الهاتف بشكل رسمي يوم 27 يوليو الجاري والحجز المسبق متاح الأن للجميع, فالشركه قامت بأتاحة عملية الحجز المسبق للهاتف يوم 13 يوليو الجاري, الهاتف تقريبا سيكون متاح بعد شهرين من الأعلان الرسمي عنه في مايو الماضي وبالتحديد يوم 26 مايو بالصين.

حتي الأن لم تعلن الشركه عن أمكانية أتاحة الهاتف بالشرق الأوسط ولكننا بالتأكيد سنقوم بالأعلان عن هذا على الموقع هنا أذا قامت الشركه بطرح هذا الهاتف في أسواق الشرق الأوسط بالتأكيد.

عموما الهاتف سيكون متاح في الصين والمملكه المتحده البريطانيه والولايات المتحده الأمريكيه.

سعر الهاتف

مصدر الصوره: techradar

هناك تفاوت واضح بين سعر الهاتفين الجديدين, فنسخة الهاتف التي تحتوي على ذاكرة تخزين داخليه بسعة 64 جيجابايت متوفره للشراء في مقابل 399 دولار وهي النسخه المفتوحه والغير مرتبطه بأي شركة أتصال ويرجع ارتفاع سعرها للأمكانات الأضافيه التي وفرتها الشركه بها, أما بالنسبه لنسخه الهاتف الأخري التي تحتوي على ذاكرة تخزين داخليه بسعة 32 جيجابايت متوفره للشراء مقابل 220 دولار فقط.

بالمقارنه بين سعر الهاتف المتوسط وأسعار هواتف سامسونج وأبل بالتأكيد فأختيار هذا الهاتف سيكون أختيار مثالي للملايين حول العالم.

أخيرا ما هو أنطباعك الأول عن هذا الهاتف ؟