مصر في طريقها لتصنيع أول هاتف ذكي

مصر في طريقها لتصنيع أول هاتف ذكي

وإتجاه لتصدير الهاتف الى المنطقة العربية وشرق أوروبا

username

مصر في طريقها لتصنيع أول هاتف ذكي
مصر في طريقها لتصنيع أول هاتف ذكي

يبدو أن مصر في طريقها لتصنيع أول هاتف ذكي على أراضيها فقد أعلنت شركة واوي ’Huawei’ في وقت سابق من العام الماضي عن طريق المدير الإقليمي للعلاقات العامة والشئون الحكومية هالة أرندا ’Hala Aranda’ أنهم في مفاوضات مع الحكومة المصرية على أنشاء مصنع بمصر على الرغم من عدم التوصل الى اتفاق نهائي، ولكن مصر تسعى لأن تكون شريكاً استراتيجياً لهم على أن يكون المصنع في إقليم قناة السويس، وتخطط شركة واوي أن يخدم هذا المصنع المنطقة الأفريقية والعربية.

وفي مطلع هذا العام أعلن ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن مصر ستنافس في هذا العام شركات الهواتف الذكية حيث إعلان أن أول هاتف ذكي مصرى سيتم إطلاقه فى النصف الثاني من العام الجاري، مشيرا إلى أن شركة صينية ستكون مشاركة فى صناعته مع الجانب المصر، دون أن يذكر إسم الشركة.

وصرح عضو لجنة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان المصري جون طلعت في تصريحات لجريدة مصرية في وقت سابق أن نسبة المكون المصري ستكون كافية فوفقا لقانون 5 لسنة 2015 يجب أن تكون 40% من مكونات الهاتف مصرية، مشيرا إلى أن الهاتف المطروح كان له نموذج فى معرض وزارة الاتصالات وسيكون تجميعا أكثر منه صناعة خالصة، مؤكدا أن مصر قطعت شوط كبير فى هذا المجال، إذ ظهر حاسب لوحي ’تابلت’ مصري سابقًا.

واصدر النائب أحمد بدوى وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان المصري تصريح مهم فقد أعلن عن التعاقد مع شركتين لإنتاج أول هاتف مصرى منها شركة صينية تدعى ميجان وأخرى مصرية تدعى سيكو ’SICO’، لافتا إلى أن سعر الهاتف سيكون مناسبا وفى متناول الجميع وكذلك سيكون بجودة عالية.

أكدت الشركة ذاتها هذه الأخبار وعلى موقعها الإلكتروني حيث صرحت أن أعمال إنشاء المصنع ستبدأ في يناير 2017 على أن يبدأ الإنتاج في يناير 2018 بقدرة 65% من الطاقة الإجمالية للمصنع وتصديره الى المنطقة العربية ثم إلى دول شرق أوروبا لاحقاً على أن يكون المصنع في منطقة برج العرب على مساحة 3 ألاف متر مربع.

بغض النظر عن الشركة المنفذة للمشروع هل ستكون واوي أم سيكو ولكننا سنشهد بالتأكيد أول هاتف مصري عربي والذي نتمنى أن يكون على مستوى وجودة يستطيع أن ينافس بها في السوق العالمي.